#أحوازنا _الاحتلال يستمر في اعتقال 26 عامل والاحتجاجات متواصلة

واصلت سلطات الاحتلال الإيراني اعتقال ستة وعشرين عامل من شركة الصلب في الأحواز العاصمة، بينما اتسعت رقعة التظاهرات في الأحواز، حيث انضم أكثر من ألف عامل بشركة الأسمنت في مدينة مسجد سليمان بالأحواز المحتلة لموجة الاحتجاجات المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ودفع المستحقات المتأخرة.
جدير بالذكر أن احتجاجات عمال دور إنتاش لقصب السكر والحديد والصلب مستمرة منذ فترة طويلة للمطالبة بالحصول على حقوقهم المشروعة من رواتب شهرية ومنع خصخصة الشركات.
وفي سياق متصل، واصل العشرات من عمال شركة كيسون لمترو الأحواز، التظاهر أمام مقر الشركة احتجاجًا على تأخر دفع مستحقاتهم المالية لدى الشركة منذ تسعة عشر شهرًا، رافعين لافتات تعبر عن أوضاعهم المعيشية الصعبة.
يأتي هذا بالتزامن، مع استمرار الاحتجاجات التي يقودها عمال شركة مادة الاستيل المعدنية في مدينة الصالحية أمام مبنى القائم مقام جراء عدم دفع مستحقاتهم منذ سبعة أشهر، مهددين بالدخول في إضراب مفتوح إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.
من جهة أخرى، دعا نشطاء أحوازيون إلى التجمع أمام المؤسسات التابعة للاحتلال الإيراني احتجاجًا على مصادقة رئيس النظام الإيراني حسن روحاني، على طلب عدد من نواب أصفهان مد خطوط لنقل مياه كارون من الأحواز لمحافظة أصفهان لإيجاد حلول لأزمة المياه التي تعاني منها المحافظة.
وطالب النشطاء الأحوازيون بضرورة التحرك الجاد لمنع انتقال مياه نهر كارون الذي أصبح يعاني من جفاف تام جراء السياسات العنصرية للنظام في التعاطي مع مياه هذا النهر.
وينتهج الاحتلال الإيراني مخططات مدمرة للموارد المائية في الأحواز، حيث أكد أهالي مدينة المحمرة، أن مياه الصنبور في المدينة باتت ملوثة وغير قابلة للشرب أو الاستعمال اليومي.
ولم يكتف النظام الإيراني بتدمير الأنهار حيث امتدت لتشمل سماء الأحواز، بعد أن نشرت مواقع محلية، صورًا لمدينة عسلو تحت عنوان “عسلو مدينة السحب الدخانية الملوثة”؛ أظهرت المدينة وهي مغطاة بالأدخنة الناجمة من الشركات .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى