#أحوازنا _أهالي المعتقلين يتظاهرون… والاحتلال يرد باختطاف المزيد قسرا

تظاهر عدد من أسر المعتقلين التابعين لشركة الوطنية للحديد والصلب من أجل إطلاق سراح ذويهم، وتجمع المحتجون أمام مبنى الحاكم العسكري في الأحواز، مطالبين سلطات نظام الاحتلال الإيراني بضرورة الإفراج الفوري عن كافة العمال والنشطاء المعتقلين.
في المقابل رد نظام الاحتلال على مطالبات الأهالي بمزيد من الاعتقالات، حيث أقدمت قواته على اختطاف أربعة عشر عامل من العاملين الموسميين في شركة دور إنتاش لقصب السكر، بعد أن مارست ضد العمال أشد أنواع البطش بالسب والضرب أثناء اعتقالهم قبل نقلهم إلى أماكن غير معلومة دون أسباب واضحة.
من جانبهم واجه العمال سياسات الاحتلال القمعية بمزيد من الاحتجاجات، حيث تظاهر عمال شركة الحديد والصلب في مدينة الصالحية لليوم الثاني على التوالي أمام مبنى القائم مقامية بالصالحية في الأحواز للمطالبة بمستحقاتهم المالية المتأخرة منذ سبعة أشهر.
وعلى صعيد موجة الاحتجاجات انضم سائقو شاحنات النقل في جرون – العباسي إلى إضراب السائقين الموسع، وصفوا الشاحنات في الطريق الرئيس للمدينة، بينما رفض العاملون في شركة كيسون الخاصة بمترو الأحواز مساومة إدارة الشركة التابعة لنظام الاحتلال الإيراني لهم.
يذكر أن إدارة الشركة كانت قد عرضت على العمال المضربين عن العمل بالحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ تسعة عشر شهرًا شريطة التوقيع على تسوية شاملة لعملهم أو ما يعرف بالمعاش المبكر وهو ما رفضه العاملون، مهددين الإدارة بالتصعيد.
في حين شهدت مدينة الأحواز العاصمة حادث مؤسف بإقدام المواطن عارف نيسي على الانتحار هرباً من الفقر والبطالة، حيث كان متزوج ولديه ثلاثة أطفال ويعمل في شركة الصلب بالأحواز ثم تعرض لحادث تسبب في كسر بذراعه ما اضطره للعلاج لمدة أشهر في ظل عدم قدرته على الذهاب للعمل، وبعد شفائه طلب العودة إلى العمل لكن طلبه قوبل بالرفض من إدارة الشركة التابعة لنظام الاحتلال الإيراني وبعد ثلاثة سنوات من البطالة والفقر انتحر شنقاً.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى