#أحوازنا _الفقر والجوع يضرب أهالي الأحواز ومواقع التواصل تعج بمشاهد مؤثرة

تداول نشطاء أحوازيون صورا تظهر أطفالا أحوازيين من أهالي مدينة الخلفية لا يمتلكون لباساً شتوياً يساعدهم على تحمل برد الشتاء القارس.
وتعاني مناطق الأحواز العربية من شيوع الفقر والجوع في معظم مناطقها بسبب تعمد الاحتلال الإيراني إهمالها وإفقار شعبها.
وبينت الصور أطفالا أحوازيين يجلسون على مقاعدهم المدرسية جالبين بطانيات نومهم معهم للتدفئة بها، فيما علق نشطاء على هذه الصورة مؤكدين على محاولات الاحتلال تجويع الشعب الأحوازي برغم امتلاك البلاد ثروة نفطية كبيرة.
في غضون ذلك أظهر مقطع مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، حالة مأساوية لامرأة من أهالي الأحواز تتجاوز من العمر ستين عاما وتبحث في النفايات عن ما يؤمن قوت يومها و أطفالها من الجوع.
يذكر أن معدلات الفقر قد ارتفعت في عموم مناطق الأحواز وشاعت ظاهرة الرجال والنساء والاطفال الذين يبحثون في النفايات عن ما يؤمن قوت يومهم في ظل ارتفاع جنوني لاسعار المواد الغذائية بالأحواز، وانتشار البطالة وقلة فرص العمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى