أخبار

#أحوازنا _العمال والطلاب يتصدرون مشهد الحراك الاحتجاجي في الأحواز وإيران

أحوازنا.نت

تتواصل إذاً  الاحتجاجات الطلابية والعمالية في مختلف المناطق من الأحواز إلى طهران وصولاً الى معظم الجغرافيا الإيرانية / ثم يسمع صداها و أصوات حناجر المشاركين فيها في الداخل والخارج  .

بات خبرا يوميا نبأ احتشاد عمال هنا ودخول آخرين في إضراب عن العمل هناك احتجاجاً على ممارسات إدارات مؤسسات النظام اللصوصية العنصرية التي تنهب أجور عمال وتفصل آخرين وتشردهم مع عائلاتهم تعسفياً ودون أي مبررات قانونية

الوحدة التعاونية بالأحواز، شهدت تظاهرة حاشدة للعاملين، احتجاجا على السياسات التعسفية للإدارة / فتجمعوا أمام مبنى الحاكم العسكري وطالبوا إدارة المؤسسة بالتراجع عن قرارات الفصل التعسفية، التي تنفذها تجاه العاملين دون وجه حق.

في الوقت ذاته تظاهر عدد من عمال مصنع الأسمنت، في الأحواز وطالبوا إدارة المصنع، بسرعة صرف مستحقاتهم المتأخرة منذ أربعة أشهر.

عمال شركة دور انتاش لقصب السكر في السوس يعودون إلى الواجهة ويوجهون صفعة لنظام الاحتلال الإيراني، بالعزوف عن المشاركة في انتخابات نقابة العمال.

وبحسب المصادر الميدانية، فإن محاولات نظام الاحتلال لحشد العمال، باءت بالفشل ولم تفلح في دفع العمال للمشاركة في الانتخابات الوهمية التي ترعاها السلطات، لإضفاء شيئ من الشرعية على مؤسساتها

سائقو الحافلات والشاحنات، بإسلام آباد الغربية، في كرمانشاه المحتلة، واصلوا بدورهم الإضراب عن العمل لليوم العاشر على التوالي بينما انضم اليهم عدد كبير من مواطني كرمانشاه احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية.

أما في بلوشستان المحتلة، فتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يرصد لحظات حرق صورةٍ لمرشد نظام الملالي، علي خامنئي في جابهار.

يأتي هذا بعد يوم واحد على هتاف طلاب جامعة آزاد في طهران /يسقط الديكتاتور/ بعد أن أوغلت سلطات النظام ومسؤولوه في الاستخفاف بهم وبمطالبهم.

ولعل أنصع الأمثلة على هذه الاستخفاف/ هو اقدام رئيس الجامعة على دهسهم بينما هم ينتظرون منه اجابة مطالبهم العادلة

في مكان آخر تستخف سلطات النظام بمطالب العمال ومصائرهم وتفصل مئة وثمانين عاملا دفعة واحدة من شركة “مارليك سان” لقطع غيار السيارات بقزوين بحجة تبعات الأزمة المالية، التي تمر بها شركات صناعة السيارات،

يتصدر العمال  والطلاب المشهد الاحتجاجي المتواصل دفاعا عن حقوق الشعوب المقهورة التي لا يبدو أن ليناً سيطال عزيمتها / وفي استمرار تظاهرات العمال والطلاب رغم هذا الكم الهائل من البطش والتنكيل دليل صارخ على ان هؤلاء ماضون حتى النهايات.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى