#أحوازنا _النظام الإيراني يحتجز صيادين مصريين اثنين في مياه الخليج العربي

أحوازنا.نت

 

يستغل النظام الإيراني المياه الإقليمية الواقعة عنوة تحت سيطرته في ممارسة القرصنة مع السفن العابرة في الخليج العربي متخذا أسلوب العصابات وقطاع الطرق وتكتيكاتها لا الدول، وهو ما ظهر جليا في احتجاز طهران صيادين مصريين و آخرين من الإمارات والأردن قرب جزيرة فارس.

مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون القنصلية السفير ياسر محمود هاشم ، قال إن القاهرة تتابع وضع الصيادين المصريين المحتجزين ، بتهمة دخول المياه الإقليمية الإيرانية عن كثب مشيرا إلى ان قاربهم ربما يكون قد جنح بالقرب من الجزيرة المذكورة

اللافت في الأمر ان مسؤولا في  النظام الإيراني صرح بأن المحتجزين هم سبعة/ ثلاثة منهم  من الأردن واثنان من الإمارات اضافة للمصريين الاثنين وانه جرى احتجازهم في جزيرة بندر لوندا المحاذية للمياه الاقليمية الامارتية .

المصدر أضاف أن عشرة قوارب ايرانية حاصرت سبعة قوارب اماراتية على متنها هؤلاء الصيادين في المياه الاقليمية، تمكن ثلاثة  قوارب منها من العودة الى الامارات، فيما تم احتجاز القوارب المتبقية بمن فيها

لا يشك مراقب عارف بطبيعة وبنية سلطات النظام الإيراني بأن ذلك السلوك العدائي يهدف للضغط على الدول الإقليمية وإرهابها وإشاعة الفوضى في الخليج العربي في نهج لطالما اعتمدته طهران متحللة من كل القوانين والأعراف المعمول بها إقليميا ودوليا

هي ليست المرة الأولى , يقول المراقبون / فالنظام الإيراني دأب على  احتجاز مواطنين مقيمين على أرضه من جنسيات اخرى وتوجيه التهم لهم جزافا بهدف ابتزاز دولهم،

ولعل آخر الأمثلة على ذلك ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية وأفادت بأن أكاديميا بريطانيا كان محتجزا فى إيران بتهم تتعلق بالأمن عاد إلى المملكة المتحدة.

تحتجز طهران كذلك أربعة أمريكيين على الأقل وآخر غير محدد الهوية بتهمة التجسس التي يقول النشطاء الحقوقيون إنها تهمة لا أساس لها من الصحة وإنما تأتي في إطار محاولات نظام إيران تبرير احتجازهم ومن ثم الضغط على دولهم وابتزازها

لا يكف النظام الإيراني عن ممارسة سياسة احتجاز الرهائن سواء في داخل جغرافيا ما يسمى إيران أو في حدودها البرية والبحرية/ وهي طريقة ميليشياوية تتناغم مع أساليب العصابات لا الدول.

من شأن كل تلك الممارسات أن تدفع دول الإقليم والعالم كله إلى وضع حد لهذه العصابة التي تحكم طهران تحت راية دولة وشعب وجغرافيا لا يجمع شتاتها في الواقع الى الاحتلال والاستبداد والعدوان الممارس بحق كل من في داخلها وفي محيطها منذ عقود.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى