#أحوازنا _الاضطهاد والتمييز وانتهاك حقوق الانسان من ملامح نظام الملالي الاستبدادي

أحوازنا.نت

لا يتوقف الاضطهاد الذي تمارسه سلطات نظام الملالي عند حد التمييز ضد عرقيات معينة كالعرب والبلوش والآذريين والأكراد في مناطق احتلها ويسعى لابتلاعها وإنما يشمل التمييز أيضا ضد الأقليات وأتباع الديانات المخالفة لدين وهوى الملالي الطائفي الإقصائي

مع فهم عقلية النظام الإيراني القائمة على الإقصاء, يسهل توقع خبر كاعتقال تسعة من أتباع الديانة المسيحية في مقاطعة البرز الإيرانية حتى وإن لم يكن وراء الاعتقال تهما أو أسبابا واضحة ،

يأتي هذا منسجما مع ما ذهبت إليه منظمة فضاءات مفتوحة عن البلدان التي يواجه فيها المسيحيون اسوأ أشكال الاضطهاد والتي أكدت في تقريرها ان ايران من ضمن أوائل الدول في هذا الشأن .

اختلاف الديانة يكون سببا كافيا لتعرضك للمضايقات من جانب سلطات النظام في ايران, فتارة تتعرض للاعتقال ثم يزج بك بالسجن لسنوات بأحكام تعسفية يصدرها قضاء النظام الطائفي المنحاز

من بين تلك الاحكام الجائرة ما أعلنته عائلة يكتا فهنده سعدي بصدور حكم مما تسمى محكم شيراز الثورية عليها بالسجن لمدة أحد عشر عامًا، بتهم القيام بأعمال ضد الأمن القومي و الدعاية ضد الدولة, حسب نص اتهام قضاء الملالي لتلك الناشطة البهائية

يأتي هذا بينما وافق مجلس النواب الأمريكي في وقت سابق على قرار بالإجماع يدين قمع الأقلية البهائية على يد سلطات النظام الإيراني، متهما طهران بالاعتقال التعسفي والمضايقة وتدمير الأماكن المقدسة وهدم المقابر ورفض التوظيف على أساس ديني  داعيا  إلى الإفراج الفوري عن السجناء المعتقلين بسبب دينهم  وفرض عقوبات على المسؤولين الإيرانيين عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان،

المنظمة البهائية الدولية أعربت بدورها عن قلقها في نهاية شهر/ نوفمبر الماضي من حملات القمع الأخيرة ضد أعضاء الطائفة في إيران، بما في ذلك اعتقالهم وإغلاق متاجرهم دون مبرر أو أسباب قانونية

السنة يعانون مع نظام الملالي ويلات الاضطهاد والحرمان من الحقوق فيعتقل شيوخهم ويمنع أتباعها من تأدية شعائرهم الدينية.

الأمر لا يقتصر إذاً على الشعوب المحتلة أو على الاضطهاد على أسس عرقية بل ان النظام كله يقوم على الطائفية وترسيخ مصالح فئة دينية معينة تنسجم مع هوى الملالي كنظام سياسي طائفي إقصائي استبدادي .. وهو ما يجب فضحه والتصدي له من جميع المتضررين وهم عملياً .. أغلب من في داخل ما يسمى إيران.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى