رئيس دولة الاحتلال الإيراني السابق أحمدي نجاد : القضاء الفارسي يناقض القوانين ويمارس الديكتاتورية

أحوازنا.نت

هاجم رئيس دولة الاحتلال الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، جهاز القضاء الذي يترأسه ” صادق لاريجاني ” قائلاً، إن جهاز القضاء يناقض القوانين ويمارس الديكتاتورية ومُسَيَر في إشارة إلى التيار التابع لمرشد ولاية الفقيه.

وأضاف: “إذا كان الظلم وممارسة الديكتاتورية لاتزال موجودة في دوائر صنع القرار لماذا شاركنا فى الثورة”.

وتأتي موجة تراشق الاتهامات بين تيار مرشد الفرس من جهة ومجموعة محمود أحمدي نجاد من جهة أخرى، بتهم الفساد على خلفية مذكرة الاعتقال الصادرة بحق “حميد بقائي” نائب رئيس دولة الاحتلال الإيراني في عهد “نجاد”.

وكان “أحمدي نجاد” رئيساً لدولة المحتل الفارسي لدورتين متتاليتين؛ حيث يعتبر هو الديكتاتور الأبرز في ولاية الفقية  آنذاك؛ إذ مارس الظلم والاضطهاد والقمع ضد الشعوب غير الفارسية “الأحوازيين، والأكراد؛ والبلوش، و الاذريين” .

ورداً على اتهامات نجاد لجهاز القضاء، صرح مدعي عام طهران “جعفري دولت آبادي ” قائلاً :” أن الهجمات المتكررة على جهاز القضاء ناشئة من أهميته”، موضحاً أن جهاز القضاء يواجه تشويه متعمد من قبل المتهمين في قضايا الفساد في إشارة إلى “احمدي نجاد” و”حميد بقائي”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية لدولة الاحتلال “إيرنا” تصريحا لمدعي عام نظام الاحتلال الإيراني قال فيه: إن الاتهامات والأقاويل الكاذبة التي يوجهها الشخص الذي حكم “البلاد ثمانية سنوات ” ومجموعته المتهمة بالفساد “أحمدي نجاد” عارية عن الصحة والحقيقة وإن كان صادقاً فاليأتي ويواجه القضاء.

ويأتي تراشق الاتهامات بين التيارات التي تحكم الدولة الفارسية حول الفساد الإداري وسرقة الثروات، في وقت تعاني الشعوب الرازحة تحت الاحتلال: وعلى رأسها دولة الأحواز، من الظلم والاضطهاد والتهميش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى