أخبار

#أحوازنا _التعذيب طريقة الاحتلال لقهرالمعتقلين داخل سجونه

أحوازنا.نت

بات التعذيب هو اللغة الرسمية والنهج الذي يستخدمه الاحتلال الايراني للتعامل مع المعتقلين الاحوازيين في سجون النظام اﻹيراني.

المعتقل حسن بيت عبد الله، صاحب الاثنين وثلاثين عاما، الذي يقبع مكبل اليدين والقدمين، في ساحة سجن مدينة مسجد سليمان بينما يقوم سجانو الاحتلال بضربه و ركله و تعذيبه منذ الامس الى اليوم

الناشطون الأحوازيون، أكدوا أن حسن بيت عبد الله، يتعرض لتعذيب مستمر منذ صباح الامس حيث تم تكبيله في عمود حديدي داخل باحة السجن، وانهال عليه الجلادون ضربا بالسياط واللكمات.

مصادرنا أكدت أن سبب الاعتداء على حسن بيت عبد الله، المعتقل منذ عام ألفين وخمسة عشر، هو احتجاجه على سوء معاملة موظفي السجن للمعتقلين الاحوازيين، واتباعهم أساليبا غير قانونية ضد المعتقلين اﻷحوازيين، وصلت إلى حد منعهم من إقامة صلاتهم

هذا وحمل أقارب الأسير حسن بيت عبدالله مسؤولية التعذيب على ابنهم لرئيس سجن مسجد سليمان خسرو هاشم بور مرافقيه.

قضية حسن ليست سوى نموذج من بين عشرات وربما مئات القضايا المماثلة، في ظل سياسة ممنهجة ضد اﻷسرى

ومن حين ﻵخر يخرج المعتقلون، المفرج عنهم بوثائق باهظة، ليكشفوا تفاصيل ما يجري داخل معتقلات النظام، من مآسٍ و جرائم بحق المعتقلين

الناشط العمالي إسماعيل بخشي تجرأ اليوم و أدلى بمعلومات خطيرة، حول حملة التعذيب، التي يتعرض لها المعتقلون، خلال احتجازهم بسجون الملالي.

مأساة بخشي بدأت باعتقاله على خلفية مشاركته في احتجاجات عمال دورنتاش التي جرت في نوفمبر الماضي، الى ان تم الافراج عنه بوثيقة باهظة

بخشي اوضح أنه تعرض لتعذيب منعه من الحركة داخل زنزانته، لمدة اثنتين وسبعين ساعة، ولم يكن يستطيع النوم من شدة الألم في ضلوعه المكسورة، وكليتيه، وأذنيه.

“تعذيب للتعذيب”.. هذا هو شعار جلادي النظام مع إسماعيل بخشي، وغيره من المعتقلين، وهذا ما دفع بخشي لمطالبة وزير الاستخبارات، في سلطة الاحتلال، بمناظرته علنا وعلى الهواء، ﻹثبات كذب ادعاءات النظام بأنه لا يعذب معتقليه.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى