#أحوازنا _احتجاجات وإضرابات لعدد كبير من عمال الشركات بالأحواز المحتلة

أحوازنا.نت

سادت مدن ومناطق الأحواز المحتلة موجات من الاحتجاجات الغاضبة خاصة في صفوف العمال.

فقد أضرب العشرات من عمال شركة رجال للبتروكيماويات الواقعة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بمدينة معشور، عن الطعام احتجاجا على تجاهل  مطالبهم المحقة من قبل الإدارة، وطالب العمال إدارة الشركة بضرورة صرف مستحقاتهم الشهرية المتاخرة منذ أشهر لديها دون أي مبرر أو سند قانوني .

على صعيد متصل يعاني عدد كبير من العمال الأحوازيين في شركة رازي للبتروكيماويات في ميناء خور موسى، من النهج العنصري في توزيع الرواتب وفي المعاملة من قبل إدارة الشركة.

وأوضحت مصادر خاصة لـ”أحوازنا” أن الشركة تستغل فقر العمال وعدم توفر فرص عمل أخرى، وتمنحهم رواتب متدنية، كما تحرمهم من المزايا التي تتوفر لعمال الشركات المماثلة وللعمال الفرس في الشركة نفسها .

وأشارت المصادر إلى أن عمال الشركة لم يتسلموا إلا جزاءً صغيرل من رواتبهم خلال الاشهر الماضية .

يأتي هذا فيما يواصل عدد كبير من عمال شركة دورانتاش لقصب السكر، احتجاجاتهم أمام مبنى الشركة، بسبب عدم دفع مستحقاتهم الشهرية المتأخرة منذ أشهر.

وطالب المحتجون الذين ينتمون لعدد من أقسام الشركة كالإنتاج والزراعة، والإعداد، بضرورة الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في دفع رواتبهم المتأخرة، وإلغاء خصخصة الشركة، لا سيما بعد هروب المدير التنفيذي لها مختلسا ثمانية وتسعين مليون دولار.

وشدد العمال على استمرار إضرابهم عن العمل حتى تستجيب إدارة الشركة لمطالبهم المحقة.

من جانبهم تظاهر العشرات من عمال بلدية مدينة عبادان، أمام مبنى البلدية، احتجاجا على تأخر دفع مستحقاتهم المالية لدى إدارة البلدية التابعة للاحتلال منذ أشهر.

وأفادت مصادر خاصة لـ”أحوازنا”، بأن العمال شددوا على استمرارهم في التظاهر مهددين بالدخول في إضراب مفتوح، إذا لم تتم إجابة مطالبهم المتعلقة بدفع رواتبهم ومستحقاتهم المالية المتوقفة دون وجه حق .

إلى ذلك أبدى عمال ميناء والباريسوي في تشيلي، تضامنهم مع عمال شركة الصلب في الأحواز، المعتقلين في زنازين النظام الإيراني.

وذكرت مصادر محلية أن كارلوس أويوا، ممثل العمال، أصدر بيانا  للتضامن مع مطالب عمال الأحواز، والمعتقلين منهم مؤكدا ضرورة إطلاق سراحهم فورا ودون قيد أو شرط.

في غضون ذلك واصل العشرات من عمال بلدية الجويبدة، التابعة لمدينة عبادان، احتجاجهم أمام مبنى البلدية، بسبب تأخر دفع مستحقاتهم المالية ، منذ أربعة أشهر.

وأوضحت مصادر محلية أن عمال البلدية أكدوا دخولهم في إضراب مفتوح، بسبب عدم إجابة السلطات لمطالبهم المتعلقة برواتبهم المتأخرة منذ أشهر.

ورفع المتظاهرون لافتات تؤكد استمرارهم في الاحتجاج السلمي الذي يهدف إلى استعادة مستحقاتهم المالية المنهوبة .

في هذه الأثناء تظاهر العشرات من سائقي شركة عبادان للشحن، احتجاجًا على عدم تلبية مطالبهم.

واحتشد السائقون أمام مبنى الشركة للتظاهر ضد فصلهم بحجة انتهاء تعاقداتهم، منذ عام ألفين واثني عشر، في وقت لم يحصل العمال فيه على اي من مستحقاتهم.

وتوجه السائقون بشكواهم إلى إدارة الضمان الاجتماعي والعمل والرعاية الاجتماعية في طهران، الا ان مجلس حل النزاعات هناك لم يصدر أي قرار بشأنهم.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى