أخبار

#أحوازنا _الطقس السيء يعيد للأذهان إهمال الاحتلال الإيراني وتهالك البنية التحتية بالأحواز

أحوازنا.نت

أعادت أحوال الطقس السيئة في الأحواز إلى الأذهان معاناة الأهالي من تهالك البنية التحتية وإهمال الاحتلال لاتخاذ أبسط الإجراءات اللازمة لتأمين أحوال الناس.

فقد أدت كثافة الثلوج المتساقطة على جبل تاراز الواقع بين الأحواز و المناطق الايرانية إلى إصابتها بحالة من الشلل المروري، وسط غياب تام للخدمات.

وذكرت إدارة النقل والطرق، التابعة لنظام الاحتلال في الأحواز، أن تراكم الثلوج بلغ ارتفاعه نحو متر، للمرة الأولى في تاريخ تلك المنطقة زاعمة أنه من الصعب رفع هذه الكمية خلال فترة وجيزة، متجاهلة حالة الشلل المروري التي أصابت المنطقة

إلى ذلك أصدرت الإدارة التابعة لنظام الاحتلال الإيراني بمدينة إيذج،  قرارًا بتعطيل الدراسة بجميع مدارس المدينة بسبب السيول والأمطار الغزيرة.

وأوضح رئيس بلدية المدينة أن قرار تعطيل المدارس بالمدينة، يعود إلى تقارير الأرصاد الجوية، التي تتوقع سقوط أمطار غزيرة، تؤدي إلى حدوث سيول تشكل خطرا على طلاب المدارس.

وفي كردستان المحتلة أغرقت مياه الأمطار الغزيرة وتجمعات السيول شوارع مدينة ثلاث بابا جاني في كردستان.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا تبيّن غرق الشوارع الرئيسة والفرعية في المدينة بسبب تهالك البنية التحتية للطرق، وعدم صمودها أمام السيول.

كما أغلقت مياه الأمطار الطرق والمعابر الرئيسة والفرعية، في غيلان غرب بكردستان المحتلة أثر الأمطار الغزيرة.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا توضح إغلاق المياه للطرق والمعابر الرئيسية والفرعية، في المدينة بسبب الأمطار الغزيرة، وذلك دون أية خطوات من جانب سلطات نظام الاحتلال للسيطرة على الأوضاع، ما أدى إلى تعطل الحياة في المنطقة.

على صعيد ذي صلة أصيب ستة أشخاص بجروح، بعد أن تسببت الأمطار والثلوج في تصادم بين عدد من السيارات بمحور هشت رود في أذربيجان المحتلة.

وأوضح شهود عيان، أن حالة من الاختناق المروري ضربت المنطقة، إثر تراكم الثلوج، ووقوع الاصطدام، الذي أدى إلى إصابة ستة أشخاص بإصابات متفرقة.

وفي اذربيجان ايضاً أغلقت إدارة الطرق التابعة لنظام الاحتلال الإيراني، جميع المحاور المرورية، الرئيسة والفرعية، في زنجان.

وأشارت إدارة الطرق التابعة لنظام الاحتلال الإيراني، إلى أن قرار الإغلاق يعود إلى موجة السيول والثلوج التي تضرب المنطقة، كذلك بسبب كثافة الضباب في سماء المدينة.

ومع حلول فصل الشتاء يعاني قاطنو خيام الإيواء العاجل المتضررين من الزلازل في كردستان من أوضاع مأساوية هذه الأيام.

وأشارت مصادر خاصة إلى أن معظم خيام الإيواء العاجل ومنازل المتضررين من الزلازل في كردستان ، غرقت بمياه الأمطار الغزيرة والسيول، ما أدى إلى تدمير الخيام، في ظل الظروف المأساوية التي تعيشها هذه الأسر بسبب الطقس السيء.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى