#أحوازنا _انهيار الخدمات الصحية والتعليمية بمناطق الاحتلال وبلوشستان في الصدارة

أحوازنا.نت

انهارت الخدمات الصحية والتعليمية في مختلف المناطق الخاضعة لسلطة الاحتلال الإيراني.
واحتلت بلوشستان المرتبة الأولى، كأكثر مناطق دولة الاحتلال الإيراني من حيث انتشار مرض فقر الدم والأنيميا.
وأكد مركز الخدمات الطبية والصحية، التابع للنظام الإيراني أن هناك أكثر من 5200 مصاب سنويًا بالأنيميا وفقر الدم في بلوشستان، بالإضافة إلى ولادة 100 طفل مصابين بهذا المرض سنويًا أيضا.
وفي كردستان، تعاني المستشفيات والمراكز الطبية، من النقص الحاد بأعداد الممرضين والكوادر الطبية والأدوية والأدوات الجراحية.
وأكد مدير إدارة التمريض في سنه، وجود عجز شديد في أعداد الممرضين والممرضات بمستشفيات كردستان، مشيرا إلى أن الممرض الواحد يمارس في الواقع مهاما، يفترض أن يؤديها أربعة ممرضين في الحالة الطبيعية.
وذكرت إحصائيات رسمية أخرى، أصدرتها جهات تابعة للنظام الإيراني، أن معظم المستشفيات داخل ما يسمى إيران غير مقاومة للزلازل والكوارث الطبيعية.
وأوضح شكرجي زادة، مدير مركز بحوث التعمير والسكن والطرق، في النظام ، أن معظم المستشفيات غير مطابقة للمواصفات القياسية، من حيث درجات مقاومتها للزلازل والكوارث الطبيعية، وهو ما يهدد بانهيار المستشفيات عند وقوع أية كارثة طبيعية.
تجدر الإشارة إلى أن عجز الكوادر الطبية، وتراجع الخدمات الصحية في المناطق المحتلة، يعود إلى سياسات النظام التعسفية، التي تعمدت تاريخيا إهمال القطاع الطبي في المناطق المحتلة.
على صعيد التعليم، أكدت إحصائيات رسمية، أصدرتها جهات تابعة للنظام الإيراني، تسرب نحو 140 ألف طفل، من التعليم خلال الفترة الماضية في أذربيجان.
وأكدت المصادر أن الفقر والإعاقة وسوء الأوضاع الاقتصادية والبطالة العائلية في أذربيجان تعد أبرز أسباب تنامي أعداد الأطفال المتسربين من التعليم سنويا.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى