#أحوازنا _النظام الإيراني يتحدى الإرادة الدولية ويجدد برنامجه النووي

أحوازنا.نت

واصل النظام الحاكم في جغرافية ما يسمى بإيران تحدي إرادة المجتمع الدولي فيما يتعلق ببرنامجه النووي.
وكشف رئيس منظمة الطاقة الذرية، التابع للنظام الإيراني، علي أكبر صالحي، أن نظامه يستعد لإعادة تخصيب اليورانيوم مرة أخرى، بنسبة 20%، في غضون أربعة أيام.
وتعد هذه المرة الثانية، التي يتحدث فيها مسؤول إيراني عن تخصيب اليورانيوم، خلال أقل من أسبوع، بشكل يمثل تحديا جديدا وصارخا لقرارات المجتمع الدولي في هذا الشأن.
وكشف صالحي عن أن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، اتخذت ما وصفه بالإجراءات الأولية لتصميم الوقود الحديث، بنسبة عشرين بالمئة لاستخدامه في مفاعل طهران، بحسب قوله.
وفي شأن ذي صلة كشفت تقارير صحفية بريطانية، عن خطط إيرانية لحفر عدد من الأنفاق، وبناء مرافق تحت الأرض، سعيا لإخفاء جهودها لتصنيع صواريخ باليستية.
وذكر تقرير لصحيفة “ديلي إكسبريس”، البريطانية، أن هناك تأكيدات تثبت تورط الحرس الثوري الإيراني في السعي لإنتاج وإخفاء الصواريخ الباليستية الجاهزة لحمل رؤوس نووية.
وأضاف التقرير أنه على أساس المعلومات التي تم الحصول عليها، فإن هذا الأمر تم التخطيط له منذ هزيمة إيران في الحرب العراقية، حيث بدأ النظام في حفر تلك الأنفاق وبناء منشآت تحت الأرض لأهداف أمنية وعسكرية حساسة حسب وصف الصحيفة.
من جهتها كشفت وكالة استخبارات الطاقة الأمريكية، عن قرار جديد يزيد الضغط على النظام الإيراني اقتصاديا وسياسيا.
وأعلنت الوكالة الأمريكية، عن تطبيق معيار جديد لتزويد السفن بالوقود
ووفقا للتقارير الاقتصادية فإن المعايير الجديدة تزيد هامش أرباح شركات التكرير من مبيعات الوقود إلى 65 سنتا بدلا من 48 سنتا لكل غالون، وهو ما سيصعب من مهمة النظام الإيراني في توفير الفوارق المالية لاحتياجاتها، وهو الأمر الذي يهدد بوقف تزويد إيران بالوقود لمدة عام آخر.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى