هاشتاق جزائريون ضد النظام الايراني يتصدر تويتر

أحوازنا.نت

تصدر هاشتاج “جزائريون ضد إرهاب إيران”، المرتبة الأولى في الجزائر، بعد تدشينه، وحذر مغردون من التمدد الصفوي في البلاد، واحتل الهاشتاق المركز الثالث في المملكة العَرَبِيّة السعودية.

وقال أنور مالك الكاتب والإعلامي الجزائري والمراقب الدولي لحقوق الإِنْسَان، “إن تصدر الهاشتاق واحتلاله المرتبة الأولى في الجزائر، بوقت قياسي لا يتجاوز الساعة يدل على مدى الاهتمام الجزائري بظاهرة التمدد الشيعي، وخطر مشروع الملالي على وطننا الحبيب”.

وأَضَافَ مالك الذي أطلق الهاشتاق “نحن نعبر من خلاله كأبناء الجزائر عن رفضنا المطلق لتدخل النظام الإيراني في الدول العَرَبِيّة والإِسْلَامِيّة، عبر ميليشياتها وتنظيماتها الإرهابية”.

وتابع أنور مالك قَائِلاً: “حملة جزائريون ضد إرهاب دولة النظام الايراني، يعبر من خلالها الشعب الجزائري الذي اكتوى بنار الملالي خلال سنوات الإرهاب في التسعينيات، عن دعمه لمن يقف ضد مشروع النظام الايراني الهدام، همتكم يا أحفاد المليون ونصف المليون شهيد”.

وقال صاحب معرف “أنس”: “إن الهاشتاق احتل المرتبة الثالثة في السعودية، وهذا يدل على تكاتف الإخوة السعوديين والجزائريين ضد إرْهَاب النظام الإيراني.

أما بومدين عبدالحق‏، فقال إن الجزائريين ضد إرهاب النظام الإيراني وتنظيماته وميليشياته الإرْهَابية، التي تقتل الأبرياء كما فعلت في التسعينيات من القرن الماضي، لما دعم الملالي جماعة “الجيا”، التي بقرت بطون الحوامل، و قطعت أعناق الرضع والركع”.

وقال محمد بِني هميم‏: “اللعب على المكشوف هي الطريقة الوحيدة لإيقاف استراتيجية النظام الإيراني التوسعية وعبثها بالمنطقة، فسلوك النظام الإيراني تجاه الدول العَرَبِيّة لا يتوافق مع المبادئ الدَّوْلِيَّة من حسن الجوار، وعدم التدخل بالشؤون الدَّاخِلِيَّة للدول الأخرى”.

وتناول ماهر العماري‏ الإِجْرَاءَات التي اتخذتها الحكومة الجزائرية ضد المتورطين في عرض التشيع، منها إلْقَاء الأمن الجزائري القبض على 400 جزائري عائدين من كربلاء، وقال: “هذا موقف محسوب للحكومة الجزائرية.. موقف مشرف”، وَهُوَ نفس الخبر الذي أكده خالد الحربي‏، قَائِلاً: “اعتقال 400 متشيع صفوي قادم من النظام الإيراني ، يحملون كتباً تحريضية وأشياءَ غريبة”.

وَأكَّدَ عادل الشـمري، أن‏  النظام الإيراني يغذي التطرف بإِنْشَاء مئات المعاهد الدينية والمراكز الثقافية.. مسنودة بشبكة إعلامية، مَدْعُومة من حكومة ولاية الفقيه”.

المصدر: أحوازنا+ وكالات

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى