#أحوازنا _والدة معتقل إيراني تؤكد وفاة ابنها تحت التعذيب في سجون النظام الإيراني

أحوازنا.نت

خرجت والدة معتقل إيراني عن صمتها بعد عام على مقتل ابنها، الذي توفي في مركز اعتقال تابع للنظام بعد أيام من اعتقاله مع متظاهرين آخرين أثناء احتجاجات مطلع العام الماضي.

وقالت فاطمة ملايان نجاد، والدة سينا قنبري في مقابلة تلفزيونية من لندن ان ابنها لم ينتحر في المعتقل كما زعموا، بل مات إثر التعذيب

وأضافت: عندما استلمنا جثمانه هددوني بأن لا أتكلم عن القضية، لكنني لن أسكت بعد الآن لأن ابني كان بريئا,, لافتة الى ان ابنها اتصل بها من المعتقل بعد أسبوع من اعتقاله، وذكر  أنه تعرض للتعذيب لكنه قُتل في نفس الليلة ، حسب تأكيدها.

وكانت سلطات النظام الإيراني قد اعتقلت الآلاف خلال الاحتجاجات التي اندلعت في كانون الأول من العام الفين وثمانية عشر بعضهم قضى تحت التعذيب.

و في سياق متصل اتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان في تقريرها العالمي لعام ألفين وتسعة عشر سلطات النظام الإيراني بقتل ثلاثين متظاهرا على الأقل، خلال الاحتجاجات التي عمت أرجاء إيران مطلع العام الماضي.

وأوضح تقرير المنظمة أن طهران لم تجر أية تحقيقات موثوقة في مقتل المحتجين المعتقلين تحت التعذيب أو في إفراط الأجهزة الأمنية باستخدام القوة لقمع الاحتجاجات، مشيرة إلى إحكام سلطات النظام  قبضتها على النشاط السلمي باحتجاز المحامين والمدافعين الحقوقيين وناشطات ونشطاء حقوق الانسان.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى