أخبار

#أحوازنا _غضب بين المواطنين إثر وفاة شاب أحوازي رفضت مستشفى أروند استقباله

أحوازنا.نت

سادت حالة من الغضب بين المواطنين الأحوازيين، بعد وفاة شاب أحوازي، إثر رفض مستشفى أروند في الأحواز استقباله.

وكان سجاد صاكي، البالغ من العمر اثنين وثلاثين عاما، يعالج في مستشفى اروند في الأحواز العاصمة، ودفع تكاليف علاجه التي وصلت إلى عشرة ملايين تومان كاملة، إلا أنه عندما عاودته الآلام مرة أخرى، رفض المستشفى استقباله، وذلك بسبب عدم امتلاكه الأموال الكافية.

مصادر محلية أوضحت أن الشاب اضطر إلى اللجوء لمستشفى غلستان، معدوم الإمكانات الطبية، ما تسبب في وفاته لتلقيه أدوية خاطئة، لا تتناسب مع حالته المرضية.

المصادر أوضحت أن والد الشاب المتوفى، أقام دعوى قضائية ضد المستشفيين، لاتهامهما بالإهمال الذي أودى بحياة ابنه.

وتشهد مستشفيات الاحتلال حالة من الانهيار الشديد في الخدمات التي تقدمها للأهالي، رغم أنها تحصل على مبالغ طائلة من طالبي العلاج، وترفض معالجة من لا يملك المال اللازم.

في غضون ذلك أوقفت سلطات الاحتلال العمل بمشروع إنشاء مركز الخدمات الصحية في شارع البازار بأذربيجان المحتلة، وذلك دون أسباب واضحة، رغم أهمية المشروع للمواطنين في هذه المنطقة.

رصد ميزانيات وهمية، وقليلة التأثير، للإنفاق على المستشفيات والمراكز الصحية، بالمناطق المحتلة، مقابل ما تنفقه سلطات النظام على التسليح ودعم الإرهاب، أمر بحاجة إلى وقفة حاسمة، للحفاظ على حياة المرضى، وإجبار النظام على الالتزام بالمواثيق الإنسانية فيما يتعلق بالحق في العلاج.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى