#أحوازنا _فيضان نهر الدز يغرق الأراضي الزراعية في الأحواز المحتلة

أحوازنا.نت

سادت حالة من الغضب بين المزارعين الأحوازيين، بسبب فيضان مياه نهر الدز في الأحواز وغرق الأراضي الزراعية.

وأكد رئيس مؤسسة التنسيق بين المزارعين في الأحواز، أن سوء الإدارة من جانب سلطات نظام الاحتلال الإيراني، في تصريف مياه النهر تسبب في غرق الأراضي والمحاصيل في خمسة مناطق زراعية.

وطالب رئيس المؤسسة بضرورة إرسال وفد من وزارة الطاقة إلى الأحواز من أجل معاينة الخسائر الفادحة التي لحقت بالمواطنين و ممتلكاتهم

على صعيد متصل شهدت مدينة عروة بالأحواز، عاصفة شملت أمطارا غزيرة، بالإضافة إلى تساقط كثيف للثلوج للمرة الأولى في الأحواز المحتلة.

من جانبها أصدرت هيئة الأرصاد الجوية، التابعة لنظام الاحتلال الإيراني تحذيرات للمواطنين في المدينة من أن هذا الطقس السيء سيستمر لعدة أيام، وسط توقعات بهطول كميات غزيرة من الأمطار إضافة للثلوج .

يأتي هذا بينما اعترف أحد مسؤولي نظام الاحتلال الإيراني بالأزمة المائية الضخمة في الأحواز العاصمة.

وأقر مدير إدارة الأزمات والكوارث التابع لنظام الاحتلال الإيراني في الأحواز بوجود أزمة طاحنة في المياه بالعاصمة، وذلك رغم كمية المياه التي يتم هدرها إثر فيضان نهر الدز، مرجعا ذلك إلى عدم وجود شبكات لتصريف مياه الفيضانات من خلال هذه الأنهار.

وكان ناشطون قد تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لغرق الحديقة الساحلية في مدينة الدز في الأحواز المحتلة بالمياه.

وأرجع رواد مواقع التواصل الاجتماعي، غرق الحديقة، إلى ارتفاع منسوب مياه النهر دون تصريفها من جانب البلديات التابعة للنظام الإيراني، ما يؤكد فشل وإهمال سلطات نظام الاحتلال.

وكانت مصادر محلية في مدينة الشعيبية بالأحواز المحتلة، قد توقعت أن تجتاح مياه الفيضانات والسيول أنحاء المدينة.

ورغم ادعاء الحاكم العسكري في الأحواز المحتلة، اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع الآثار السلبية للسيول، فإن مصادر محلية أكدت وجود بوادر لاجتياح الفيضانات للمدينة، محذرين من الأضرار الجسيمة التي ينتظر أن تلحق بالمواطنين.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى