#أحوازنا _قوات قمع النظام تعتقل متظاهرين من عمال مشروع بارس للكيماويات

أحوازنا.نت

اعتقلت سلطات الاحتلال الإيرانية، عددا من عمال مشروع بارس الجنوبي للبتروكيماويات، في مدينة عسلو بالأحواز، أثناء احتشادهم أمام مقر الشركة للاحتجاج على تأخر مستحقاتهم

وتجمع العمال احتجاجا على طردهم من العمل دون سابق إنذار، وخلافا للعقود الموقعة مع الإدارة.

و تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر لحظة  اعتداء عناصر قمع  النظام الإيراني على العمال  واعتقالهم عددا من المحتجين

في غضون ذلك تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا مصورا للناشطة سبيدة غليان تسرد فيه وقائع التعذيب الجسدي والنفسي، الذي تعرضت له مع الناشط العمالي إسماعيل بخشي، خلال فترة اعتقالها في وقت سابق

وأوضحت سبيدة أنها تعرضت برفقة إسماعيل بخشي لأبشع طرق التعذيب النفسي والجسدي، مطالبة بإجراء محاكمة علنية لها لتبين كيف تم تعذيبها لإجبارها على الإدلاء باعترافات غير صحيحة

وأعادت قوات الاحتلال، اعتقال سبيدة، وبخشي خلال الساعات الماضية، فيما أكد والدها أنها تعرضت للضرب على أيدي قوات النظام، داخل السجن.

على صعيد متصل تظاهر عمال بلدية الصالحية، أمام مقر مندوب الحاكم العسكري للأحواز، للمطالبة بمستحقاتهم المتأخرة منذ  أشهر.

وأشارت مصادر محلية إلى تجمع العشرات من عمال الشركة، أمام المبنى للمطالبة بمستحقاتهم المتأخرة، مؤكدين عزمهم على تنظيم إضراب مفتوح عن العمل إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

كما تظاهر العشرات من العاملين في بلدية مريوان، بكردستان المحتلة ، للمطالبة بمستحقاتهم المالية المتأخرة.

وأفادت مصادر محلية بأن العاملين احتشدوا في ساحة البلدية، وقطعوا الطريق العام، المؤدي إلى مبناها مرددين شعارات مناوئة لقائم مقام المدينة، التابع لنظام الاحتلال الإيراني.

وطالب المحتجون بسرعة صرف مستحقاتهم المالية المتأخرة لدى البلدية منذ عدة أشهر.

في الوقت ذاته تظاهر عدد كبير من العاملين في بلدية مدينة بروجرد، لليوم الرابع على التوالي، رفضا لسياسات نظام الاحتلال الإيراني وإدارات مؤسساته التي حرمتهم من أجورهم لاشهر

وأفادت مصادر محلية، بأن العمال الغاضبين أغلقوا الأبواب الرئيسة لمبنى البلدية، مطالبين بالحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة لدى إدارة البلدية منذ أكثر من تسعة أشهر.

من جانبهم تظاهر عدد كبير من العاملين بشركة تصنيع الأقفال في البورز في ايران، ضد إدارة الشركة، مطالبين بحقوقهم المتوقفة منذ اشهر بسبب خصخصة الشركة.

وكشفت مصادر محلية أن الشركة تمت خصخصتها، قبل ثلاثة أشهر، بمبلغ مليارين ومئة مليون تومان، حيث أُودع المبلغ في حسابات المحكمة بعد المزايدة، فيما لم يتم منح اي من العاملين حقوقهم المتأخرة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى