#أحوازنا _شيكات مصورة تثبت نقل مياه نهر كارون إلى محافظة أصفهان

أحوازنا.نت

تداول نشطاءٌ أحوازيون صور شيكاتٍ بمبلغ عشرين مليار تومان، صادرة من بنك ملي لصالح مؤسسة المياه والصرف الصحي بمحافظة أصفهان لاستكمال الخط الثالث لنقل مياه كارون.

الصور التي تداولها النشطاء على نطاق واسع، تكشف كذب ادعاءات أعضاء برلمان النظام  الإيراني، عن الأحواز، بعدم صحة أنباء قرار نقل مياه نهر كارون إلى أصفهان وذلك للتغطية على فشلهم في وقف خطة نهب مياه النهر.

وشكلت قضية نقل مياه نهر كارون، إلى أصفهان، باهتمام كبير من النشطاء والمواطنين الأحوازيين، لأهمية النهر باعتباره من أهم المصادر المائية في الاحواز .

على صعيد متصل حذرت مصادر خاصة لأحوازنا، من كارثة بشرية واقتصادية مروعة، بعد توقعات بانهيار سد الدز، إثر تلف أجزاء كبيرة منه.

وأوضحت المصادر أن انهيار السد ، يمكن أن يؤدي إلى غرق عدد كبير من القرى والمدن الواقعة بالقرب منه، ما قد يخلف كارثة بشرية وبيئية خطيرة.

وأشارت المصادر إلى أن معظم منافذ السد، ما زالت مفتوحة الامر الذي  تسبب في غرق أكثر من ست عشرة قرية في شاوور، وفي مدينة تستر، بالإضافة إلى تدمير مئات الهكتارات الزراعية، والمنازل.

هذا وفتحت سلطات نظام الاحتلال الإيراني، منافذ سد مارون الواقع بالقرب من مدينة أرجان في الأحواز ، دون الاكتراث بآثار ذلك على المدينة.

وأدى فتح السد إلى زيادة منسوب المياه في أنهر وقنوات المدينة، وسط تحذيرات من النشطاء الأحوازيين للأهالي بعدم الاقتراب من السواحل، وقنوات المياه.

وتعمل سلطات الاحتلال الإيرانية على فتح السدود، وضخ كميات هائلة من المياه، لإغراق الأراضي الزراعية، وإتلاف محاصيل الفلاحين الأحوازيين، وإلحاق أضرار متعمدة بالمواطنين وممتلكاتهم.

و في بلوشستان المحتلة أكدت إحصائيات أصدرتها جهات ومؤسسات تابعة للنظام الإيراني، أن هناك خمسمئة منطقة ريفية ، لا تحتوي على  مصادرِ مياه الشرب .

وزعمت شركة مياه الشرب والصرف الصحي، في بلوشستان، أن المناطق المذكورة محرومة من المياه، بفعل الجفاف، واليبوسة، دون أن تتطرق للسياسات العنصرية التي تتبعها السلطات في توزيع حصص المياه على المناطق المحتلة.

وأوضحت الإحصائية أن المناطق المشار إليها تحظى بمتوسط لا يتجاوز خمسة عشر لترا، من مياه الشرب يوميا ما يضطر الأهالي لشراء احتياجاتهم من صهاريج بيع المياه المتنقلة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى