#أحوازنا _اختفاء ثلاثة مليارات ونصف تومان من ميزانية النظام الإيراني

أحوازنا.نت

كشف رئيس اللجنة الاقتصادية للجمعية الاستشارية الإيرانية، محمد رضا إبراهيمي عن اختفاء ثلاثة مليارات ونصف المليار تومان، من ميزانية النظام دون معرفة الأسباب.

وأوضح المسؤول الإيراني أن المبلغ المنهوب كان مخصصا لاستيراد السلع الأساسية، مشيرا إلى أنه لم ترد أي بضائع أو ما شابه مقابل هذا المبلغ المنهوب حتى الآن.

هذا ويستشري الفساد في صفوف النظام الإيراني ومسؤوليه بمختلف فئاتهم.

ولا يمضي أسبوع في دولة الاحتلال الإيراني إلا ويُعلن فيه ملف فساد في جهاز من أجهزتها المختلفة، دون التطرق لفكرة استرداد الأموال المنهوبة لخزينتها، وطبيعة عقاب مستغلي السلطة، ما يطرح تساؤلاً عن الدور الحقيقي لمؤسسات الدولة الرقابية الرسمية من برلمان ومجالس ومنظمة التفتيش.

ومن المتعارف عليه أن وسائل الإعلام في ما يسمى إيران ليست حرة، كما أنها لا تمتلك مساحة من التعبير الحر دون رقابة، ومن ثم فإن ظهور ملفات الفساد يعود في الأرجح إلى التنافس السياسي بين التيارات المختلفة، خاصةً أن الانتخابات الرئاسية ستنطلق في مايو/أيار المقبل، وهو ما يستدعي التصعيد والتراشق في محاولة لكسب ولاءات المواطنين وتأييدهم.

زثمة عوامل مشتركة بين كل ملفات الفساد التي أعلن عنها؛ وهي غياب المؤسسات الرقابية في منع الفساد ومحاكمة الفاسدين، بالإضافة إلى نسيان استرداد الأموال المنهوبة، خاصةً أنه بمجرد الاستيلاء على الأموال، سرعان ما يتم نقلها خارج البلاد، أو إعدام الشخص الرئيسي في الملف، دون من تورطوا معه في نهب المال العام.

وغياب الشفافية أحد الأسباب القوية في انتشار الفساد بإيران، ففي عام ألفين وخمسة شر صنف تقرير لمنظمة الشفافية الدولية إيران في المرتبة المئة وثلاثين على سلم الفساد، من بين مئة وثمانية وستين دولة شملتها الدراسة، وقد أكد التقرير أن أحد أهم أسباب تفشي الفساد في إيران هو غياب الشفافية، حيث إن موظفي الدولة لديهم القدرة على الاستفادة من مواقعهم، وقبول الرشا، دون أن تكون هنالك آليات لكشف تجاوزاتهم وإخضاعهم للمحاسبة، مستبعداً أن تنجح إيران في المستقبل المنظور في محاربة هذه الظاهرة والقضاء عليها.

وتستحوذ المؤسسات الدينية والجماعات المرتبطة بأعلى هرم في النظام الإيراني، والمجموعات التابعة لبيت المرشد الأعلى علي خامنئي، على جزء كبير من الاقتصاد الإيراني، ما جعلها لا تخضع لأية جهة رقابة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى