أخبار

السيول تجتاح مدن الأحواز وسط تجاهل متعمد من جانب سلطات الاحتلال الإيرني

تسببت السيول الجارفة بوقوع خسائر فادحة بأرياف وقرى مدن الأحواز وسط صمت تام وتجاهل متعمد من جانب سلطات الاحتلال الإيراني.

 

وأفادت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز بأن مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في قرى الدغاغلة، والمقاصيص، والدحيمي، والسويداني والسمومية في ميسان قد تعرضت للغرق، جراء السيول الجارفة التي تسببت في خسائر فادحة بممتلكات المواطنين وأراضيهم الزراعية وتعطيل الدراسة في جميع مدارس المدينة.

 

وأظهرت مقاطع مصورة نزوح عدد كبير من أهالي قرى الحجية والبوعفري الواقعة بالقرب من مدينة الخفاجية إلى المدينة ذاتها بسبب السيول الجارفة، وسط ترحيب من سكان المدينة بها.

 

على صعيد ذي صلة اعترف عدنان غزي، قائم مقام مدينة السوس في الأحواز المحتلة بغرق قريتي كاظم حيدر، وبيت جدي، جراء السيول الناجمة عن فتح منافذ سدي الكرخة والدز في المدينة.

 

وأكد غزي أن أهالي القريتين في صدد النزوح من قريتهم إلى قرى ومدن مجاورة، زعماً أن الجهات المختصة سوف تسيطر على أزمة السيول وتقف حائلا دون توسعها وتمنع نزوح سكان القرى المعرضة للسيول من بيوتهم.

 

في غضون ذلك واصل النشطاء الأحوازيون دعوتهم للتضامن مع أهالي الأحواز المتضررين من أزمة السيول بعد أن حازوا على تضامن وتفاعل كبير من المواطنين.

 

و ناشد مطلقو الحملة جميع الأحوازيين للمسارعة في تلبية نداءات الاستغاثة وتقديم يد العون للمنكوبين في القرى الأحوازية المنكوبة، مؤكدين أن الخسائر في تلك المناطق فادحة وفوق طاقة السكان، كما شددوا على ضرورة استقبال المتضررين في بيوت أهالي الأحواز المتمكنين من ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى