موجة الفيضانات تواصل إغراق قرى الأحواز المحتلة وسط صمت نظام الاحتلال

استمرت موجة الفيضانات في إغراق عدد من قرى الأحواز على غرار قرية السابلة ـ البوحمادي، إثر السيول والفيضانات الجارفة، وسط صمت مستمر من سلطات النظام الاحتلالي، وتسبب ضغط المياه، في  تجدد الفيضانات، رغم الجهود الحثيثة التي بذلها المواطنون، لسد الفجوات التي تساعد على اتساع دائرة السيول.

 

 

ويعيش أهالي الأحواز منذ أيام، كارثة مروعة، إثر فتح سلطات الاحتلال بشكل متعمد منافذ عدد من السدود، وفي مقدمتها سدّي الكرخة والدز، مما أدى إلى خسائر فادحة لأهالي عدد من القرى الأحوازية، أدت إلى نزوح أعداد كبيرة منهم خارج أراضيهم ومساكنهم.

 

 

وفي السياق ذاته تداول نشطاء أحوازيون مقطعا مصورا، يرصد عمل أهالي مدينة الرفيع ليلا، لسد الفجوات التي خلفتها السيول، لعدم تجدد الكارثة التي اجتاحت المدينة خلال الأيام الماضية، وأغرقتها عن آخرها، مما دفع  معظم أهالي المدينة، للنوم خارج منازلهم في هذا البرد القارس، بسبب غرق هذه المنازل، حيث لم يعد من الممكن له البقاء داخلها.

 

 

هذا ووثق النشطاء عبر مقطع مصور، مواجهة شيخ أحوازي لمدير المؤسسة المعنية بشؤون القرى في الأحواز، بعنصرية وإهمال نظام الاحتلال، وأوضح الفيديو حديث الشيخ الأحوازي، مع المسؤول التابع لسلطة الاحتلال، عن حجم الظلم والقمع اللذين يتعرض لهما المواطنين الأحوازيين، بسبب ما تمارسه سلطات الاحتلال من جرائم عنصرية تستهدف تصفية الوجود العربي بالأحواز.

 

 

وتسبب ارتفاع منسوب المياه، التي غطت الشوارع الرئيسية الواقعة بالقرب من نهر كارون في اغلاق  الطريق الرئيس الواقع على أحد ضفتي ساحل مدينة الأحواز العاصمة، وأدى الإغلاق إلى إعاقة حركة السير بشكل كامل في المدينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى