أحوازيون يتظاهرون ضد عنصرية” شركة قصب السكر” الفارسية

أحوازنا.نت

تظاهر المئات من المواطنين الأحوازيين يوم الجمعة الأول من ديسمبر الجاري، أمام شركة “امير كبير” الفارسية؛ التي تعمل ضمن مشروع قصب السكر بين مدينتي “الأحواز” العاصمة و”المحمرة”.

وأكدت مصادر -أحوازنا- أن المئات من سكان القرى الواقعة بين مدينتي “الأحواز العاصمة” و”المحمرة”، احتجوا على عدم توظيف أبنائهم في شركة “أمير كبير”، مطالبين المسؤولين فيها بعدم توظيف المستوطنين على حسابهم.

وقال ناشطون أحوازيون إن الاحتجاجات تسببت في قطع الطريق الرئيسي بين مدينتي الأحواز والمحمرة.

ووجه المحتجون اتهامات إلى إدارة الشركة الفارسية بإتباع سياسة التمييز العنصري ضدهم؛ من خلال طرد العمال الأحوازيين وتوظيف مستوطنين تم جلبهم من المناطق الفارسية.

يذكر أن مشروع قصب السكر الكائن في مسير ما يعرف نهر دجيل “كارون” بضفتيه الشرقية والغربية تم خلاله مصادرة عشرات الالاف من الأراضي التابعة للعشائر العربية هناك.

وحاول الاحتلال آنذاك امتصاص غضب المواطنين الأحوازيين المصادرة أملاكهم بالتعهد كذبا بتوظيف أبناء تلك القرى في الشركة؛ إلا أن سلطات الاحتلال كعادتها لم تف بوعودها؛ حيث قامت بتوظيف الالاف من المستوطنين بدلا من الأحوازيين.

واعتبر ناشطون أحوازيون أن إقامة مشروع قصب السكر في هذا المكان يهدف إلى عدة أمور:

أولا: تدمير البيئة الأحوازية من خلال صب مياهه المالحة في هور الدورق، مما يؤدي إلى إتلاف عشرات الأنواع من الأسماك والطيور والحيوانات التي تتخذ من هور الدورق مكانا لها.

ثانيا: يساهم مشروع قصب السكر من خلال توظيف العمال الفرس فيه إلى تغيير التركيبة السكانية في الأحواز لصالح الفرس.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى