أخبار

حملات شعبية لإغاثة منكوبي السيول في الأحواز

واصل متطوعون أحوازيون، مساندة منكوبي السيول والفيضانات في أربعين قرية أحوازية، تعرضت للغرق، بعد فتح سلطات الاحتلال سدي الدز والكرخة عمدا، وشاركت مؤسسة “نداء الكرامة”، التي يشرف عليها مواطنون أحوازيين، مع أعداد غفيرة من أهالي مدن المحمرة، والفلاحية، والأحواز العاصمة، بتوزيع المساعدات الإنسانية على المتضررين من السيول.

 

على ذات الصعيد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يوثق الضرر البالغ، الذي أصاب مواطنا أحوازيا إثر موجة السيول الجارفة التي ضربت معظم قرى الأحواز، خلال الأيام الماضية، حيث ذكر المواطن الذي لم يكشف عن اسمه، خلال الفيديو، أن سلطات الاحتلال تتعمد تعطيش المواطنين صيفا، وفتح السدود عليهم إغراقهم شتاءً، مؤكدا خسارته لجميع محاصيل أرضه الزراعية، بفعل السيول الجارفة التي اجتاحت مزرعته.

 

على جانب اخر حذر خبراء من إتلاف الجراد لجميع أنواع المحاصيل في مدن الأحواز، ما لم تتم مكافحة هجماتها، مشيرين إلى أن الإهمال المعتاد من سلطات الاحتلال، ينذر بكارثة اقتصادية وبيئية جديدة في الأحواز.

 

ويأتي ذلك بعدما هاجمت أسراب الجراد المحاصيل الزراعية في مدن عبادان، والمحمرة،راس البحر (التميمية)، والعميدية⁩، كرد فعل على ارتفاع مناسيب المياه بأنهار الأحواز، فيما زالت أزمة السيول الجارفة التي ضربت قرى الأحواز، خلال الأيام الماضية، تلقي بظلالها القاتمة على حياة المواطنين، وسط تطورات ميدانية تزيد الأمر صعوبة، لا سيما في ظل استمرار تجاهل الاحتلال لمعاناة المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى