موجة الاحتجاجات ضد نظام الاحتلال تتوسع في الأحواز

اتسعت موجة الاحتجاجات في الأحواز ضد نظام الاحتلال الايراني للمطالبة بالحقوق المشروعة، حيث أطلق عدد من النشطاء حملة غاضبة ضد شركات النفط الايرانية بسبب دورها في زيادة تأثير السيول على المناطق المنكوبة.

 

وأكد النشطاء أن من بين الأسباب الرئيسة في أزمة السيول بالأحواز، هو تجفيف هذه الشركات التابعة للاحتلال، لهور العظيم الموجود بالأحواز، بحثا عن النفط، موضحين أن تجفيف الهور أدى إلى إغلاق مجرى السيول مما أدى إلى حدوث أزمة كبيرة في الأحواز.

 

على صعيد اخر تظاهر حشد من المثقفين أمام إدارة التربية والتعليم التابعة الاحتلال الإيراني في الأحواز في مدينتي ملاثاني وكوت عبدالله ، أمام إدارة التربية والتعليم ، للمطالبة بتنفيذ المواد المتعلقة بعمل 25% من السكان المحليين في إدارة الثقافة والتعليم بالأحواز.

 

ودعا المتظاهرون إلى الالتزام بالقانون، ومنحهم حقهم في الوظائف، ووقف السياسات العنصرية في التعيين، التي اعتادت عليها سلطات الاحتلال.
من جانبهم واصل عمال شركة مترو الأنفاق بالأحواز احتجاجاتهم وإضرابهم عن العمل، للمطالبة بحقوقهم المالية المتأخرة التي تتجاهلها الإدارة، مطالبين بمستحقاتهم المالية المتأخرة منذ عدة أشهر لدى الشركة.

 

في سياق متصل تظاهر عمال مصنع السيراميك في بروجرد، وذلك لليوم الثاني على التوالي، لمطالبة إدارة المصنع التابعة للاحتلال، بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ أكثر من عامين، والتوقف عن سياسة التسويف والمماطلة التي تتبعها الإدارة ضدهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى