أثار السيول تقضي على ماتبقى من محاصيل المواطنين

أصابت حالة من التدهور وضعف الانتاج ما تبقى من المحاصيل الزراعية بالأحواز، جراء موجة السيول الجارفة، التي ضربت عشرات الآلاف من الهكتارات من الأراضي الزراعية.

 

 

وعمّت حالة من الحزن والغضب بين المزارعين لدمار جانب كبير من محاصيلهم، وتدهور ما تبقى منها، بخاصة في الحويزة والخفاجية والبسيتين والرفيع والسوس والقنيطرة وتستر والشعبية .

 

ويخشى المزارعون من فوات موسم الحصاد، دون أن يتمكنوا من الحصول على كميات من المحاصيل تكفي لتوفير احتياجاتهم على مدار العام.
من جانبه اعترف عيسى كلانتري، رئيس منظمة الحفاظ على البيئة التابع للاحتلال بالأزمة البيئية والصحية التي تواجه المواطنين في عسلو بالأحواز، مؤكداً وجود خطر جسيم على صحة المواطنين، بسبب أنشطة شركات النفط والغاز التابعة للاحتلال في المدينة.

 

وزعم كلانتري الاحتياج إلى ثلاثين مليار دولار لحل هذه الأزمة وحماية البيئة وأرواح المواطنين من الانبعاثات الضارة الناتجة من تلك الشركات، وذلك في إشارة واضحة إلى استمرار الأوضاع على ما هي عليه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى