سلطات الاحتلال تلاحق النشطاء بالقمع والاعتقال والأحكام الجائرة

أحوازنا.نت

أبقت سلطات الاحتلال الايراني على سياساتها الجائرة في ملاحقة النشطاء الأحوازيين سواء في المجال البيئي أو العمالي، إما بملاحقتهم لاعتقالهم بشكل عشوائي ودون اتهامات واضحة عقاباً لهم على أنشطتهم أو بإطلاق أحكام جزافية ضدهم بعد اعتقالهم دون الاستناد على أدلة واضحة.

 

واعتقلت سلطات الاحتلال، الشقيقين نبي وأحمد الساعدي، عقاباً لهما على مساعدتهما منكوبي السيول، التي ضربت القرى خلال الأيام الفائتة، وذلك بعد مداهمة منزلهما و اقتيادهما إلى جهة مجهولة، فيما أكد النشطاء أن الاعتقال تم فقط لأنهما قدما المساعدة للمنكوبين من أهالي ميسان، جراء السيول التي افتعلتها السلطات لإلحاق خسائر فادحة بالأحوازيين وممتلكاتهم.

في سياق متصل وجهت سلطات الاحتلال، تهما جديدة للناشط العمالي إسماعيل بخشي، شركة دور إنتاش لقصب السكر، بحسب ما أوضحت المحامية المدافعة عنه فرزانة زيلابي.

 

وذكرت زيلابي أن مخابرات الاحتلال، أضافت تهما أخرى إلى بخشي، على غرار نشر دعاية محرضة ضد النظام الإيراني، وممارسة نشاط يستهدف زعزعة واستقرار أمن النظام، وإهانة المقامات العليا والحاكمة بالنظام.

 

وأكدت محامية بخشي، أن تلك الاتهامات من شأنها، أن تدفعه إلى مصير سيء إذا ما قبلت المحكمة إضافتها للتهم الموجه إليه سابقا.

يذكر أن سلطات الاحتلال كانت قد اعتقلت الشاعر شهاب الصياحي، وهو من أهل الحميدية بعد ان كتب قصيدة تضامنا مع منكوبي السيول في الأحواز.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى