أخبار

” الاحتلال” يفتح سد جديد لإغراق المدن الأحوازية

فتحت سلطات الاحتلال الإيراني منافذ سد “مارون” بالأحواز المحتلة بهدف اغراق المدن الأحوازية، في مشهد ليس الأول من نوعه بعد أن سبق وفتح الاحتلال سدود كالكرخة والدز، مما تسبب في خسائر بشرية ومادية جسيمة بين المواطنين الأحوازيين.

 

وحصل “أحوازنا”، على مقطع فيديو يوثق لحظات فتح موظفين تابعين للاحتلال عن عمد ليزيد من تفاقم أزمة السيول، التي تضرب الأحواز منذ فترة طويلة، مخلفة خسائر بشرية ومادية فادحة.

 

وتزعم سلطات الاحتلال أن منافذ السدود التي ضربت مياهها الأحواز، تعرضت للكسر تحت ضغط المياه، وهو ما أثبتت الوقائع الموثقة كذبه.
بدورهم أطلق النشطاء تحذيرات من كارثة توشك أن تحل بأهالي عدد من الأقضية من بينها “أرجان”، و”رامز”، و”الخلفية”، مسببة خسائر بالغة في المنازل والمحاصيل الزراعية.

 

في غضون ذلك اتهم مواطنون أحوازيون عناصر تابعة للاحتلال، بتحطيم السدود التي أقامها المواطنون في قريتي السابلة و الخزعلية، مما تسبب في اجتياح المياه للقريتين، وعدد من القرى الأخرى، مؤكدين أن عناصر الاحتلال أقدمت ليلا، على تخريب السدود وتحطيمها، لإعادة إطلاق المياه على الأراضي والمنازل.

 

من جانبهم حذر مسؤولون بمؤسسة المياه والكهرباء في الأحواز، من زيادة معدلات المياه المتسربة من سد “الكرخة” في ظل توقعات باستمرار هطول الأمطار الغريزة على الأحواز، داعين المواطنين إلى الانتباه والحذر، في ظل إصرار سلطات الاحتلال على مواصلة فتح منافذ سد الكرخة، وإغراق عدد أكبر من القرى والمدن في الأحواز.

 

وندد النشطاء في الوقت نفسه بمؤامرة نظام الاحتلال، الذي بات يتخذ الأمطار ذريعة لفتح السدود، بدلا من إيجاد حلول ملائمة لارتفاع مناسيب المياه في الأنهار الأحوازية.

 

وأكدت مصادر محلية استمرار تدفق مياه السيول، التي غمرت مدينة “الخفاجية” والقرى التابعة لمنطقة “ميسان” بسبب فتح سدود الأحواز، ورصد مقطع فيديو غرق مدينة “الخفاجية” بالمياه، مما أدى إلى تلف جميع الأراضي المحاصيل الزراعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى