خراب السيول يلاحق الأحوازيين .. وتدمير البنية التحتية بعدد من الشوارع على إثرها

جاءت السيول والأمطار الغزيرة بالخراب والتدمير على المواطنين، كما أتت على جانب كبير من المحاصيل الزراعية، وتدمير البنية التحتية بعدد من شوارع الأحواز العاصمة.

 

فقد دمرت السيول عدد كبير من قرى ومدن الأحواز، ما دفع عددا كبيرا من المواطنين إلى النزوح للقرى والمدن المجاورة لهم، واجتاحت خلال الأيام الماضية، نحو ستين قرية، خمسون منها في شمال الأحواز، ومئة في غربها.

 

في الوقت ذاته تعرض عدد كبير من شوارع مدينة الأحواز العاصمة، لتدمير شديد في بنيتها التحتية، جرّاء السيول التي تضرب معظم المدن والقرى الأحوازية هذه الأيام.

 

وكانت مدن والسوس، وتستر، والحويزة، والبسيتين، والخفاجية، الأكثر تضررا، فيما أُعلنت مدينة الرفيع الواقعة قرب الحدود العراقية، مدينة منكوبة بعدما اجتاحتها الفيضانات وتسببت في تشريد أكثر من ألف أسرة.

 

وفى نفس السياق، رمم المواطنون في منطقة سابلة البوحمادي بالأحواز المحتلة، السد الحاجز لمياه الأمطار والسيول، وذلك للحيلولة دون غرق منازلهم وأراضيهم الزراعية.

 

ولجأ المواطنون للعمل بأنفسهم في ترميم السد، لمعالجة إهمال وتجاهل سلطات نظام الاحتلال للكوارث التي عصفت بعدد كبير من القرى والمدن الأحوازية بسبب السيول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى