“معتقلو الأحواز”.. إضرابات وحرمان وغموض!

يعيش معتقلو الأحواز المعتلة أوضاعًا مأساوية في سجون النظام الإيراني الغاشم؛ في وقت يستمر الإضراب الذي يقوده عدد كبير من المعتقلين في سجن شيبان التابع لنظام الاحتلال الإيراني.

 

بحسب مصادر محلية لـ”أحوازنا” يواصل عدد كبير من المعتقلين داخل سجن شيبان التابع لنظام الاحتلال الإيراني الإضراب عن الطعام، احتجاجًا على الأوضاع السيئة، والتعذيب والحرمان من الحقوق الصحية.

 

أكدت اللجنة العليا لحقوق الإنسان بدولة الاحتلال الإيراني، أن عددا كبيرا من المعتقلين في سجن شيبان، واصلوا الإضراب عن الطعام، اعتراضا على الأوضاع المتردية في السجن والقمع والاضطهاد من جانب سلطات الاحتلال.

 

هذا ولا تزال حملة الاعتقالات من جانب سلطات نظام الاحتلال الإيراني بحق المواطنين في الأحواز مستمرة.

 

وكشف المصادر المحلية عن أن عناصر الاستخبارات التابعة للاحتلال الإيراني، اعتقلت المواطن أحمد مرمضي، البالغ من العمر اثنين وثلاثين عامًا، من قرية المستضعفين، في مدينة الحميدية بالأحواز، وذلك دون أية اتهامات واضحة.

 

وفي شأن متصل، نقلت سلطات الاحتلال الإيراني، المعتقل الأحوازي، أحمد أمين قيس غزي، إلى سجن “همدان” سيئ السمعة.

 

وأفادت مصادر محلية، ونشطاء في حقوق الإنسان بالأحواز، بأن سلطات الاحتلال نقلت الكاتب والباحث والناشط الثقافي، قيس الغزي البالغ من العمر ثلاثة وثلاثين عاما، من أهالي منطقة زوية عامري بالأحواز، إلى سجن همدان، وذلك بعد أربعة أشهر من التعذيب داخل إدارة استخبارات النظام.

 

وعلى صعيد ذي صلة بأوضاع المعتقلين، يكتنف الغموض مصير الناشط العمالي الأحوازي، مازيار سيد نجاد، منذ اعتقاله على أيدي قوات القمع التابعة للاحتلال.

 

وأكدت مصادر محلية، عدم توافر أية معلومات عن الناشط مازيار نجاد، الذي اعتقلته قوات الاحتلال منذ عدة أيام، دون أن تعلن أية معلومات عن مكان اعتقاله أو وضعه الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى