معاناة الأحوازيين لا تنتهى .. سوء المعيشة والبطالة الدافع الأكبر للاحتجاجات وارتفاع معدلات الانتحار

أحوازنا.نت
ارتفعت فى الأونة الأخيرة معدلات الانتحار بين الأحوازيين وتصاعدت الاحتجاجات فى المدن والقرى الأحوازية؛ بسبب ارتفاع معدلات البطالة وسوء الأحوال المعيشية تحت قبضة الاحتلال الملالى.

 

فقد اعترف مدير إدارة التخطيط، التابع لنظام الاحتلال الإيراني، بارتفاع معدلات الانتحار بالأحواز، وأن الأحواز تحتل مرتبة متقدمة في معدلات الانتحار، جراء ارتفاع معدلات البطالة وسوء المعيشة.

 

وقال مدير إدارة التخطيط إن الأحواز تحتل المرتبة الثانية، من حيث نسب البطالة، والمفصولين عن العمل إجباريا، لكنه لم يعترف بمسؤولية سلطات الاحتلال عن ارتفاع هذه النسب، بسبب السياسات العنصرية، والقرارات التعسفية التي يتم اتخاذها يوميا ضد المواطنين الأحوازيين.

 

 

في غضون ذلك أكد همايون يوسفي، النائب ببرلمان نظام الاحتلال الإيراني، أن المواطنين الأحوازيين نظموا أكثر من تسعمئة احتجاج خلال العامين الماضيين.

 

وأوضح يوسفي، خلال كلمته بجلسة لجنة العمل، التي حضرها وزير العمل والتعاون والشؤون الاجتماعية بنظام الاحتلال أن تردي الأوضاع الاقتصادية، وسوء مستوى بيئة العمل، هو السبب في معظم الاحتجاجات التي نظمها المواطنون خلال الفترة المشار إليها.

 

يذكر أن تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا توضح المعاناة التي يعيشها المواطنون في الأحواز بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

 

وتشير الصور التي تداولها النشطاء، إلى كم المعاناة والفقر والأزمات التي يعاني منها المواطنون في الأحواز، بسبب إهمال سلطات نظام الاحتلال الإيراني لتحسين الخدمات، ورفع مستوى المعيشة، واتباع سياسة اقتصادية رشيدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى