الاحتلال الإيراني يسعى لزيادة مشكلة التلوث البيئي في الأحواز

أحوازنا.نت

يزداد سخط شعب الأحواز من ارتفاع وتيرة الإهمال من قبل نظام الاحتلال الإيراني لمدنهم، خاصة فيما يتعلق بالتلوث البيئي.

 

وأفادت مؤسسة الحفاظ على البيئة في الأحواز، بأن أكثر من 85% من نسب التلوث في الأحواز العاصمة مبعثه أنشطة الشركات النفطية، مشيرة إلى أن سحب الدخان الكثيفة التي تنبعث من مشاعل النفط في الشركات التابعة لسلطات الاحتلال الإيراني، هي المسؤولة عن نشر التلوث وإصابة المواطنين بالأمراض التنفسية الخطيرة.

 

في الوقت ذاته حذرت مصادر بيئية، من كارثة إثر تسرب كميات من جبل الملح عبر سد العقيلية، إلى مياه نهر كارون ما يهدد هذه المنطقة التاريخية بارتفاع كبير في نسبة ملوحة الأرض.

 

وأوضحت المصادر أن تسرب الأملاح، مع نهب سلطات الاحتلال لمياه النهر يمثل تخريبا متعمدا للبيئة في تلك المنطقة التاريخية الواقعة في مدينة تستر بالأحواز المحتلة.

 

الناشطون في الأحواز أكدوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقوف النظام وراء تدهور الوضع البيئي، وهو ما شكل أرضية خصبة لتكوين عواصف الغبار، وفق الدراسات المحلية، الأمر الذي تؤكده تقارير منظمات دولية.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد صنفت منطقة الأحواز المحتلة على قائمة المناطق الأكثر تلوثاً في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى