نشطاء يلقون الضوء على مأساة طفل أحوازي مع الألغام

أحوازنا.نت

تداول عدد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق معاناة طفل أحوازي، مع الألغام الأرضية، التي أدى انفجار أحدها إلى بتر إحدى يديه، وفقدانه البصر.

 

وتضمن الفيديو رواية الطفل لتفاصيل مأساة بتر يده، وفقدان البصر، مطالبًا بسرعة تمشيط المدن والقرى الأحوازية المفخخة بالألغام، ليعيش الأهالي في سلام.

 

وبتجاهل نظام الأحتلال الإيراني مسألة تطهير حقول الألغام رغم امتلاكه خرائط مناطق انتشارها.

 

تجدر الإشارة إلى أن نظام الاحتلال الإيراني اعتاد على توظيف كل ما خلفته الحرب من ويلات ودمار ضمن خطته الكبرى، الرامية إلى إجبار الشعب الأحوازي على الهجرة من أرضه.

 

ويعد عدم تطهير الأراضي المزروعة بالألغام المتبقية منذ الحرب العراقية – الإيرانية أحد تلك الأساليب الخبيثة التي بات واضحا أن النظام الإيراني يستخدمها ضد أبناء الأحواز ضمن خططه الجهنمية الرامية للتضييق على المواطنين.

 

وأكدت مصادر محلية، أن الألغام المتبقية من الحرب الإيرانية العراقية والمزروعة في أرض الأحواز المحتلة، مهملة بشكل متعمد، من قبل سلطات الاحتلال الإيراني التي تمتلك الإمكانية لإزالتها بسهولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى