عمال الأحواز ينتفضون من جديد ضد غطرسة الاحتلال الإيراني

أحوازنا.نت
انتفض العمال من جديد في مناطق عدة بالأحواز المحتلة ضد غطرسة سلطات الاحتلال الإيراني والوضع الاقتصادي المهترئ.

 

البداية من الأحواز العاصمة حيث تجمع عدد كبير من العمال للمطالبة برواتبهم المتأخرة، أمام مبنى البلدية المركزي في المدينة احتجاجًا على تأخر دفع مستحقاتهم المالية لدى النظام الايراني منذ ما يقرب من ستة أشهر.

 

و قال أحد العمال المحتجين، بأنهم لم يستلموا رواتبهم منذ أكثر من ستة أشهر حيث أن وضعهم المعيشي صعب للغاية مؤكدا أنه اضطر هذا العام أن لا يبعث طفلتيه إلى المدرسة بسبب سوء الحال والوضع المعيشي وعدم قدرته على تكفل مصاريفهما المدرسية.

 

وفي سياق متصل تجمع عدد كبير من عمال ومنظفي بلدية مدينة عبادان للمطالبة برواتبهم المتاخرة.

 

وأفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، باحتجاج عدد كبير من عمال بلدية المدينة أمام مبنى البلدية على خلفية تأخر دفع مستحقاتهم المالية منذ ٥ أشهر، بالإضافة إلى مبالغ العمل الإضافية والمبالغ التي تدفع لهم بالأعياد والمتأخرة أيضًا منذ أشهر.

 

وذكرت مصادر محلية، بأن السلطات الإيرانية قد اعتقلت عدد من عمال شريكة دورانتاش لقصب السكر على خلفية مشاكرتهم في الاحتجاج أمام الدوائر والمؤسسات الإيرانية .

 

وذكرت المصادر، أن عناصر النظام الإيراني قاموا باعتقال سبعة مواطنين من عمال الشركة حيث حددت المصادر هوية كل من عارف جميلي، فيصل الثالبي، داوود محمدي، مؤكدة أن محكمة مدينة السوس أصدرت بحقهم وثائق مالية باهظة الثمن مقابل الإفراج المؤقت عنهم.

 

كما واصل عدد كبير من موظفي وعمال شريكة عبادان المركزية لحقول النفط الواقعة في مدينة عبادان أمام مبنى الشركة احتجاجهم لليوم الثاني على التوالي على خلفية عدم استجابة الشريكة لمطالبهم.

 

كما ذكرت مصادر محلية، بأن معظم العمال في الشركة لم يستلموا مستحقاتهم الشهرية، مؤكدة أن العمال ذاتهم دخلوا في إضراب مفتوح منذ يوم أمس وحتى الاستجابة لمطالبهم.

 

كما احتج العشرات من سائقي الجرارات الذين يعملون في شريكة دعبل الخزاعي لقصب السكر الواقعة في الطريق الرابط بين مدينتي الأحواز العاصمة والمحمرة مطالبين بضرورة رفع أجور النقل في هذه الشريكة.

 

وأكد سائقي الشركة بأنهم أضربوا عن العمل حتى تتم الاستجابة لكافة مطالبهم المتعلقة برفع أجور النقل نظرًا لارتفاع أسعار قطع الغيار والرسوم المروية من جانب سلطات النظام الإيراني لأكثر من أربعة أضعاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى