ارتفاع معدلات الانتحار بين الشباب هربا عنصرية الاحتلال الإيراني

أحوازنا.نت

تسببت عنصرية نظام الاحتلال الإيراني ومخططات التضييق التي يتبعها داخل الوطني الأحوازي في الدفع بعدد من الشباب لاتخاذ قرار الانتحار هرباً من التدهور المعيشي، حيث انتحر شاب أحوازي من أبناء مدينة عبادان، بسبب الأوضاع المعيشية السيئة، وانتشار البطالة.

 

وأفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا بأن الشاب يبلغ من العمر ثمانية وعشرين عاما، عبر شنق نفسه، وذلك بسبب الفقر وسوء الوضع المعيشي في ظل ارتفاع معدلات البطالة في الأحواز.

 

وخلال الساعات الماضية، أقدم شاب أحوازي على الانتحار إثر فشله في العثور على عمل بسبب عنصرية نظام الاحتلال في توظيف المواطنين الأحوازيين، وتفضيله المستوطنين الفرس، رغم أنهم أقل كفاءة من الشبان المحليين.

 

وتخرج الشاب المنتحر حديثا في جامعة جمران، إلا أن لم يجد وظيفة بالشركات والمؤسسات التي تديرها سلطات الاحتلال، بسبب العنصرية التي تمارسها السلطات ضد الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى