أخبار

فشل النظام الإيراني في تدبير الرواتب يفجر غضبًا عماليًا بالأحواز المحتلة

ولد فشل النظام الإيراني في تدبير الرواتب موجات من الغضب في صفوف العمال بالأحواز المحتلة، الذين يعانون من أوضاعًا اقتصادية صعبة بسبب سياسات النظام الفاشلة.

 

وفي هذا الشأن تظاهر العشرات من عمال بلدية مدينة الأحواز العاصمة، احتجاجا على عدم صرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ شهور.

 

واحتشد العمال أمام مبنى المحافظة، مطالبين بسرعة صرف مستحقاتهم المتأخرة، كما هددوا بالدخول في إضراب مفتوح عن العمل، إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

 

بدورهم طالب عمال شركة ممكو للبتروكيماويات في مدينة معشور الأحوازية، بصرف مستحقاتهم المالية الموقوفة منذ خمسة عشر شهرا.

 

واحتشد العمال أمام مبنى الشركة احتجاجا على عدم استلام مرتباتهم الشهرية التي امتنعت الإدارة التابعة للاحتلال عن صرفها منذ خمسة عشر شهرا.

 

وشدد العمال على ضرورة الاستجابة لمطالبهم، في ظل تردي أوضاعهم المعيشية جراء ارتفاع الأسعار.

 

في غضون ذلك نظم العشرات من عمال منطقة ميسان النفطية، الواقعة في مدينة الحويزة، تظاهرة حاشدة احتجاجا على طردهم تعسفيا من قبل إدارة الشركة.

 

وذكرت مصادر محلية أن العمال احتشدوا أمام مبنى المحافظة في مدينة الأحواز العاصمة، للمطالبة بالعودة لوظائفهم التي طردوا منهم بقرار تعسفي من قبل الإدارة التابعة لسلطات الاحتلال.

 

وفي ذات السياق، كشفت مصادر محلية لـ”أحوازنا” أن العشرات من العاملين في مؤسسة الإطفاء بمدينة عبادان لم يتسلموا رواتبهم الشهرية منذ فترة طويلة، وسط مراوغات من قبل الإدارة بإطلاق وعود كاذبة حول حل هذه المشكلة قريبا.

 

وأشارت المصادر إلى أن إدارة المؤسسة اعتادت على منح العاملين وعودا زائفة بقرب حل الأزمة، كلما احتشدوا للتظاهر احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم.

 

المصادر لفتت إلى أن عددا كبير من هؤلاء العاملين، اضطروا للعمل كبائعين متجولين بأسواق المدينة، في محاولة لتوفير أقواتهم ومتطلبات عوائلهم الأساسية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى