المحكمة العليا في كينيا تدين 2 من عناصر فيلق القدس الإيراني بالإرهاب

خمسة عشر عاما سجنا سيقضيها عنصرا  فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني  في كينيا أحمد أبو الفتحي محمد وسيد منصور موسوي, وفقا لنص قرار أصدرته محكمة بدائية دانت هذين العنصرين بعد ثبوت تورطهما بالتحضير لعمليات إرهابية

 

للقصة خلفيات كثيرة تتعلق بمخطط لعمليات ارهابية كاد عنصرا الحرس الثوري ان ينفذانها بتسهيلات من قبل سفير النظام الايراني هناك , حسب ما ورد في بعض المصادر الإعلامية

 

دليل تواطئ السفير او لنق المؤشرات القوية على انخراطه في هذه المهام القذرة تكشف عندما أوقفته السلطات الأمنية في كينيا، قبل أسابيع فقط السفير الإيراني في نيروبي، لدى محاولته تهريب عنصري فيلق القدس المدانين هذين خارج السجن ثم خارج كينيا كلها واتهم من قبل مدير النيابة العامة الكينية بأنه كان يتبع أوامر من طهران لضمان عدم علم السلطات الكينية بتورط نظامه

 

تقول وسائل الإعلام في كينيا أن الكشف عن ورطة سفير النظام جاء عبر ضباط من إدارة التحقيقات الجنائية الكينية التي اعتقلت مواطنين كينيين اثنين بتهمة تلقيهما مبالغ من السفير الإيراني بعد أن ادعيا أنهما مسؤولان في وزارة الداخلية ويمكنهما المساعدة في تهريب المجرمين الإيرانيين

 

الشرطة الكينية قالت بدورها حينها إن السفير الإيراني كان واثقا بأنه سيتم إطلاق سراح الإرهابيين يوم 8 فبراير الماضي، حيث شوهد من خلال مراقبته بكاميرا لدى زيارته مكتبا للطيران في ريفرسايد في نيروبي لحجز ثلاث تذاكر، له وللمجرمين المحتجزين

 

رغم كل الألة التي أكدت تورط سفيره أصر النظام الإيراني على رفض الاتهامات الموجهة اليه والى عنصري فيلق القدس ايضا رغم كثرة الأدلة والاعتراف الذي قدماه للسلطات وقاد الى كشف جميع ملابسات الجريمة

 

تزن المتفجرات التي خبأها العنصران المعتقلان في كينيا خمسة عشر كيلوغراما، هي جزء من شحنة متفجرات ارسلها النظام الايراني الى كينيا وتزن نحو 85 كيلوغراما من المتفجرات قالت السلطات الكينية إنها لم تتمكن بعد

من العثور عليها رغم ثقتها بانها دخلت البلاد

 

الامر برمته يتعلق بشبكة تجسس و إجرام أيضا تتبع النظام الايراني في كينيا كشفت وأعلن عنها في نوفمبر من العام  2015 قبل ان تنفذ مخططا لاعتداءات إرهابية واسعة النطاق في هذا البلد.

والاهم من الواقعة ذاتها دلالاتها يقول مراقبون أكدوا أن نسخا من هذه المخططات الاجرامية يطبقها النظام الايراني في عدة دول حول العالم شرقه وغربه, وهو وفقا للمحللين ما يجب أن يدفع دول العالم كله للتكاتف والتعاون لتحجيم نظام الملالي وايقاف انشطته الاجرامية التي باتت تهدد العالم كله الشعوب في ايران والاقليم فحسب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى