أخبار

سلطات الأرجنتين توقف زوجين إيرانيين كانا يخططان لعمل إرهابي هناك

تتكشف بشكل شبه يومي أبعاد مؤامرة نظام الملالي على الأمن الإقليمي والعالمي، بحيث لم يعد يمر يوم إلا وتكتشف أجهزة الاستخبارات في مختلف قارات العالم، محاولات هذا النظام الإجرامي، لزرع إرهابه في كل مكان.

جرائم نظام طهران التي شهد بها القاصي والداني في أوروبا، ومحاولاته لاغتيال سياسيين وقوى وطنية منائة له في أوروبا، دفعت الاتحاد الأوروبي بالإجماع إلى وضع مخابرات النظام على لائحة الإرهاب،

كما أن دعم النظام المباشر للإرهاب كان السبب في صدور حكم ضد دبلوماسيين تابعين للنظام بالسجن خمسة عشر عاما في كينيا قبل أيام.

ومن أوروبا وإفريقيا، ينتقل الشر الإيراني هذه المرة إلى اميركا الجنوبية / وهناك في الأرجنتين، التي أعلنت اعتقال زوجين إيرانيين يشتبه بتورطهما بالتخطيط للإرهاب.

عالمية إرهاب الملالي، تستدعي وقفة حاسمة من العالم الحر المتحضر، لردع هذا النظام، الذي لم يعد يفكر سوى في تعزيز نفوذه عبر نشر مليشياته وعناصره الإرهابية في كل مكان، حتى يكون قادرا على إشعال آتون ما شاء من عمليات تخريبية متى أراد و أينما أراد أيضا

نظام الملالي الذي أصبح في حكم المارق حالياً لم يعتد فقط أن يعمل على تمويل إرهابه عبر التجارة غير المشروعة في أمريكا اللاتينية، ولكنه يحاول دائما استخدام أراضيها لإخفاء عناصره الإرهابية، والتي كان آخرها الإرهابي أسعد بركات، أحد كبار ممولي مليشيا “حزب الله” الإرهابية الموالية لإيران.

سلسلة جرائم نظام ولاية الفقيه داخل أمريكا اللاتينية تطول، بحسب ما يرى المراقبون، الذين يؤكد أنها كانت مصدراً أساسياً لتمويل البرنامج الصاروخي خلال فترة الحصار، وذلك عبر “الاقتصاد الأسود”، وهو مصطلح يطلق باختصار على الأنشطة الاقتصادية والتجارية غير القانونية، وتضم أيضاً الأعمال غير الشرعية، مثل تجارة المخدرات وغسل الأموال وتجارة السلاح

يحذر  منسق مكافحة الإرهاب الأميركي، ناثان سيلز، من أن بريطانيا ودولاً أوروبية أخرى معرضة لخطر الهجمات الإرهابية الإيرانية على أراضيها وعليها بذل المزيد من الجهد لردع هذا النظام , ليرمي الرجل الكرة بالملعب الأوروبي الذي لا بد له من اتخاذ موقف وإجراءات حازمة تجاه النظام الإيراني قبل فوات الأوان , يشير المسؤول الأمريكي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى