أخبار

عنصرية نظام الاحتلال سبب إضافي لتواصل حراك العمال الأحوازيين

لم يعد القمع رادعا  أو لنقل سببا لتوقف الاحوازيين عن المطالبة بحقوقهم رغم كافة

الإجراءات الأمنية التي تمارسها سلطات النظام الإيراني بحق جميع فئاتهم وعلى رأسها العمال الكادحون

تفاقم أزمات العمال الناجمة عن توقف تسلمهم مستحقاتهم المالية في مختلف المؤسسات داخل الأحواز، ما زال يشعل فتيل الحراك الاحتجاجي في الأحواز، وهو حراك ينتقل من شركة إلى أخرى ومن مؤسسة إلى ثانية، في تسلسل سيعم على ما يبدو كافة مؤسسات ومدن وقرى الأحواز

منذ ستة ايام يواصل عمال شركة النفط في عبادان، تظاهراتهم التي يرجح مراقبون تواصلها ليشكل عمال هذه الشركة واحدا جديدا من نماذج الصمود دفاعا عن الحق والجهر في المطالبة به

تأخير صرف الرواتب يبدو متعمدا، ولا يعود فقط لانهيار قدرة النظام على الوفاء بالتزاماته تجاه العمال والموظفين، إذ أن العنصرية الواضحة لا تزال سببايؤدي إلى المزيد من التضييق على الأحوازيين وبالتالي إلى مزيد من الاحتجاجات

عمال شركة البتروكيماويات في عسلو، يعانون بل ينقل بعضهم إلى المستشفيات إثر تدهور مقومات السلامة المهنية في منشأتهم

أصيب هؤلاء الخمسة بأزمة تنفسية حادة  بسبب انتشار ملوثات مخلفات ما تنتجه المنشأة داخل مبانيها و أروقتها

عنصرية مسؤولي الشركة تدفعه لرفض طلبات ترميم أجهزة التانقية ووتحديث عوامل السلامة والإنفاق عليها لأنها ببساطة تعلم ان من سيتضرر من ذلك هم العمال الأحوازيون, يقول عامل أصيب بنوبة صعوبة في التنفس فنقل الى المستشفى بمعية زملائه دون ادنى اكتراث من المسؤولين

فضيحة عنصرية جديدة في تعامل سلطات النظام مع عمال بلدية مدينة برازجان، قال أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي معلقا على صور أثناء حفل تكريم رئيس البلدية

الصور أظهرت تعمد مسؤولي البلدية إجبار الموظفين والعمال الحاضرين للحفل على الجلوس أرضا، فيما هيأت للمسؤولين مقاعد وثيرة، وهو ما فسره المراقبون وجميع من شاهد الصور على أنه تحقير ومحاولة منه للنيل من كرامة العمال الاحوازيين, بعد أن لم يستطع النيل منها في ساحات النزاع الأساسية اي في الميادين حيث الهتافات والشعارات التي تهز على ما يبدو كل يوم أركان هذا النظام فتدفع بعض اركانه الى الانتقام وإن بأساليب تبدو صبيانية لن تجديه نفعا كما لم تنفع اساليبه التقليدية في اسكات هؤلاء الاحرار الصادحين يوميا بالحق والحرية والكرامة لهم ولجميع الأحوازيين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى