أخبار

الأم الأحوازية في اليوم العالمي للأم .. الفقر وغياب المعيل من أبرز ما تعانيه

قبل عشرة أيام من عيد الأم التقطت هذه الصور لأم احوازية في حي الدرويشية بالاحواز العاصمة تتلمس ما يقدمه عابرو السبيل من مال أو شيئ يقي ابنائها الجوع

ماذا عساه يكون ما دفع هذه الام الاحوازية في حي الزهرية للبحث في النفايات, سألها الرجل عابر السبيل ذاك فتهدج صوتها وباحت ببعض ما اثقل كاهلها أماُ ترعى ابناءا لا اب او معيل لهم فاضرت هي للتصدي لهذه المهمة الثقيلة

أمام إحدى مستوطنات الفرس الذين يحتلون ارضها حشدت هذه الام الاحوازية أولادها لجمع ما يفي بالغرض ويقيها وهؤلاء الاطفال الجوع وذل السؤال

في سوق عبد الحميد ثمة ام احوازية أخرى لم تجد سوى التسول سبيلا لتجاوز غياب المعيل

لا شك ان لكل ام احوازية مشاعر تستحق الإجلال والتكريم وهو ما يفعله الناس عادة في عيد الام الذي لا يمر على ما يبدو على كثير من امهاتنا الاحوازيات المثقلات بهموم تأمين قوت اليوم ورعاية الأطفال في ظل ما يتركه غياب المعيل من أعباء تبدو اثقل بكثير من ان يتحملها كاهل امرأة يفترض ان تكون موضوع احتفال حاشد بالمشاعر مع ابنائها الاوفياء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى