سلطات النظام تبذل كل جهدها للإضرار بالأحوازيين وتشويه بيئتهم وحياتهم

سماء الاحواز تغطيها سحب من المواد الكيماوية شديدة الخطورة على حياة السكان والبيئة , يقول نشطاء احوازيون أوضحوا كذلك أنها ناجمة عن أنشطة المصانع والشركات،التابعة للنظام.

أحياء بأكملها تعج بالنفايات وأكوام القمامة المتراكمة منذ أشهر حتى باتت تشكل تلالا من الملوثات التي تبعث الاوبئة والأضرار الجسيمة على دورة الحياة الطبيعية في معظم مدن الاحواز يقول شهود عيان.

أنهر جفت أو تكاد فتحولت مجاريها الى بؤر لمخلفات الصرف الصحي ونفايات المصانع والشركات التي لا يكترث مسؤولوها وإداراتها بآثار ذلك البالغة على البيئة والسكان على السواء.

لا تتردد سلطات هذا النظام العنصري الغاشم في ارتكاب أخطر الجرائم التي تهدد الإنسانية، وتأتي على الأخضر واليابس، سواء عبر الاستهداف المباشر للاحوازيين بالقتل والاعتقال والتعذيب، او بالقتل البطيئ للحياة عبر استهداف البيئة بالتدمير الممنهج.

في الوقت الذي يصمد فيه الشعب الأحوازي، أمام هجمات الاحتلال المتنوعة، تعجز البيئة الأحوازية عن الصمود، في تلك المعركة غير المتكافئة، التي يتعمد فيها نظام الاحتلال استخدام أقصى وكل ما لديه من طاقة تدميرية  من أجل تشويه اجواء وبيئة الأحواز التي كانت مضربا للأمثال ومقصدا للسياح قبل ان تحل عليها لعنة المحتل الإيراني البغيض, يقول شيخ  احوازي عايش نهايات ذلك العصر الجميل.

خلال الساعات الماضية كادت أشعة الشمس أن تحجب عن سماء الأحواز، جراء السحابة السوداء الكثيفة التي غطت الأجواء جراء حرق مخلفات محصول القصب من قبل إحدى شركات القصب التابعة للنظام.

إلى مستوى ارتفاع سد جرة بالنهر الأصفر في الأحواز اي الى ارتفاع بلغ نحو ثلاثة أمتار وصل مستوى تراكم النفايات وهو ما وثقه نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، عبر صور تقول ما يصعب وصفه بالكلمات وربما هي ابلغ تعبير عما وصل اليه الحال من اهمال وتدمير ممنهج وحثيث لكل ما هو احوازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى