في تصريحات لـ أحوازنا… وكيلة الخزانة الأمريكية: إجراءات رادعة ضد المسؤولين عن تعذيب الشعوب غير الفارسية

أحوازنا

عقدت وكيلة وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية، سيجال ماندلكر، مؤتمرًا صحفيًا مساء الثلاثاء السابع والعشرين من مارس الجاري بشأن العقوبات التي وقعتها واشنطن على شبكة دولية للمساعدة في جمع ملايين الدولارات لتمويل عمليات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

 

 

وردًا على سؤال قناة أحوازنا حول ردع ممارسات الحرس الثوري الإيراني ضد الأحواز، أكدت “ماندلكر”، أن الولايات المتحدة اتخذت إجراءات ضد الكيانات والأفراد المسؤولين عن تعذيب الشعوب غير الفارسية وفي مقدمتها الأحواز، مشيرة إلى أن المسؤولين في طهران لا يفكرون إلا في سجن المحتجين، والمتظاهرين السلميين، ليلاقوا شتى أنواع العذاب في السجون.

 

 

وأضافت وكيلة وزارة الخزانة الأمريكية، أن أي شخص أو هيئة تفكر في الالتفاف حول العقوبات الأمريكية، والتجارة مع النظام الإيراني، يجب أن يتذكر أن هذا النظام يستغل تلك الاستثمارات في تمويل أنشطته المتطرفة والقمعية مثل التعذيب لنشطاء الشعوب غير الفارسية، وإساءة معاملة الأطفال.

 

 

وشددت سيجال ماندلكر، على أن الولايات المتحدة تقف بشكل كبير مع جميع الشعوب في “إيران”، للاحتجاج على النظام الحاكم، لافتة إلى أن واشنطن ستتخذ المزيد من الإجراءات التي تكشف سلوك طهران الإجرامي.

 

 

ونوهت بأن العقوبات التي تفرضها بلادها على النظام الإيراني لا تهدف إلى ممارسة أقصى ضغط عليها فيما يتعلق بالملف النووي وحسب، ولكن أيضًا لتعطيل قدرة الحرس الثوري، وفيلق القدس التابع له، على الوصول إلى الأموال التي يحتاجونها لتنفيذ أنشطتهم الإرهابية.

 

 

وأشارت إلى أنه تم اتخاذ إجراءات ضد ميليشيات الباسيج التي تمتلك شبكة من الشركات بمليارات الدولارات تستخدم لتمويل أنشطة هذه الميليشيات.

 

 

وأضافت وكيلة وزارة الخزانة الأمريكية، أن واشنطن أعلنت عقوبات ضد نظام الملالي، بإجمالي خمسة وعشرين شريحة، تضم أكثر من تسعمئة فرد وكيان.

 

 

وأضافت “ماندلكر”، أنه منذ سنوات عديدة، كان الباسيج يجندون ويدربون ويرسلون الأطفال إلى أماكن مثل سوريا للقتال في الحرب الأهلية المندلعة منذ 2011.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى