الاحتلال يفتح السدود لإغراق أراضي الأحواز

عمد نظام الاحتلال الإيراني إلى مخطط لإغراق أراضي الأحواز التي تعاني من ضرب السيول لها أصلاً، حيث أفادت مصادر محلية، أن سلطات الاحتلال الإيراني فتحت منافذ سد الدز، ما ضاعف بشكل كبير تدفق مياه السيول في قرى ومناطق واقعة على ضفاف نهر الدز الأحوازي.

 

في سياق متصل تجمهرت أعداد كبيرة من المواطنين، في قرية الجليزي بمدينة الحميدية، أمام عناصر الاحتلال الإيراني، ومنعتهم من فتح الحواجز المانعة لتدفق مياه نهر الكرخة، للحفاظ على أراضيهم من الغرق وحماية محاصيلهم الزراعية.

 

وعلى نفس الصعيد تدفقت مياه السيول والفيضانات بغزارة في مدينة تستر الأحوازية، ما تسببت في غرق منازل وقرى، فضلًا عن إتلاف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية وإعاقة حركة السير في المدينة.

 

من جانبهم أقدم أهالي منطقة المويلحة بمدينة ويس، على بناء حواجز لمنع تدفق السيول التي اجتاحت مدن الأحواز منذ أشهر، بينما غمرت مياه السيول والفيضانات المدينة التاريخية في تستر بالأحواز، ما يعرضها لاهتراء جدرانها، بسبب ضغط المياه الشديد في الأحواز.

 

في السياق ذاته أكد قائم مقامية منطقة ميسان، ضرورة فتح الحواجز المانعة لتدفق السيول والفيضانات، بسبب الأمطار الغزيرة، في قريتي السبهانية والهوفل، التابعتان لمنطقة ميسان بالأحواز، معتبرا ان الامر من احل رفع الخطر عن باقي المناطق .

 

وقد اشتبك اهالي قريتي السبهانية والهوفل مع عناصر الاحتلال الذين كانوا يحاولون فتح الحواجز الترابية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى