المزيد من عزلة النظام الإيراني الإرهابي في مشروع قرار لجامعة الدول العربية

لم يعد مسموحا الصمت على جرائم النظام الإيراني الإرهابية في الأحواز سوريا واليمن والعراق وعدد من دول الجوار، لدى أصحاب القرار في جامعة الدول العربية، فقد حملت اجتماعات ما قبل القمة العربية العشرين، و المرتقبة في تونس ،مشروع قرار يزيد من عزلة النظام الإيراني ، ويغلق في وجهه كل باب للحوار..

الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أعلنها صراحة أن النظام الإيراني لا يتوقف عن محاولاته زعزعة الاستقرار، وإشعال المنطقة بالأزمات لتحقيق مصالحها، ما جعل الجامعة تستعد لوضع خطة محكمة لمواجهة المخططات الإيرانية.

تصريحات الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، تعطي انطباعًا واضحًا عن توجه دول المنطقة، ووحدتهم في مواجهة نظام الملالي، فضلًا عن الاجماع على قرار يوقف التدخلات الإيرانية في المنطقة.

النظام الإيراني الذي يعاني بالفعل من العقوبات الأمريكية، والعزلة الدولية، ستزداد أزماته بعد رفض جامعة الدول العربية الحوار مع نظام مول الميليشيات الحوثي الإرهابية في اليمن، وأشعل الحرب الأهلية في سوريا، ويسرق مقدرات الشعب الأحوازي، وينهب ثروات العراق.

قرار الجامعة العربية بوقف أي حوار مع نظام الملالي لم يكن مفاجئًا، فقد سبقته قرارات عدة، في مناسبات مختلفة، كان أخرها في اجتماع اللجنة الوزارية الرباعية المعنية بمتابعة تطورات الأزمة مع إيران مطلع مارس/آذار الجاري، حيث جرى بحث كيفية التصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المنطقة..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى