موجات السيول لا توقف موجة الاحتجاجات العمالية في الأحواز المحتلة

وسط موجات السيول والفيضانات التي تضرب مدن وقرى الأحواز، استمرت موجة الاحتجاجات والاضرابات والتظاهرات العمالية والمتواصلة منذ عدة شهور..في الأحواز المحتلة.

بلدية كوت عبد الله سجلت  احتجاج العشرات من العمال أمام مبنى البلدية، اعتراضًا على تأخر مستحقاتهم المالية منذ أشهر.

ولم تجد سلطات الاحتلال سوى القمع حلًا لفض الاحتجاجات التي انطلقت في محيط بلدية كوت عبد الله، ولم تتوان السلطات المقصرة في كل شيء، عن اعتقال أحد العمال المضربين، بتهمة التحريض على الاحتجاج، وفرقت بالقوة آخرين.

رقعة الاحتجاجات العمالية اتسعت في الأحواز ردًا على سياسة الانتهاكات وسلب الحقول التي ترتكبها الإدارات التابعة للاحتلال الإيراني.

وواصل عمال مؤسسة المياه والصرف الصحي في مدينة الفلاحية احتجاجهم على عدم دفع مستحقاتهم الشهرية المتأخرة منذ أكثر من خمسة أشهر. ولحق بهم العشرات من عمال وموظفي بلدية المنطقة الثامنة في مدينة الأحواز العاصمة بعدما اعتصموا أمام مبنى الحاكم العسكري، احتجاجًا على عدم دفع مستحقاتهم.

وفي مدينة عبادان، اضرب 210 من عمال وموظفي شركة عبادان المركزية لحقول النفط، عن العمل احتجاجًا على عدم الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في الحصول على مستحقاتهم المتأخرة.

عمال شركة دور انتاش لقصب السكر، بدورهم، جددوا احتجاجهم أمام الشركة إذا لم تستجب الشركة لمطالبهم المتعلقة بدفع مستحقاتهم الشهرية، وتأمين عقود دائمة لعمال الشركة، والمبالغ المتعلقة بالعمل الإضافي والعيديات للعمال.

نهج الاحتلال الإيراني يثبت فشله مرة بعد مرة، بعدما أثبت الشعب عزيمته في استكمال مسيرة استرداد الحقوق، وتطهير الأرض من المحتل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى