وكيلة الخزانة الأمريكية: إجراءات لردع المسؤولين عن تعذيب الشعوب بإيران

دوت أصوات الأحوازيين المنادية بالحرية عاليًا، لتخترق أسماع معممي دولة الملالي، وتصل إلى من يؤمن بها ويدعمها،

الولايات المتحدة الأمريكية، ما فتئت تؤكد أنها تساند حق المواطنين في الاحتجاج والتظاهر ضد النظام الإيراني، الذي ساق شتى أنواع التعذيب والعنصرية ضد الأحواز.

خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وكيلة وزارة الخزانة الأمريكية، سيجال ماندلكر، قالت ردًا على كيفية ردع ممارسات الحرس الثوري الإيراني ، إن الولايات المتحدة اتخذت إجراءات ضد الكيانات والأفراد المسؤولين عن تعذيب الشعوب غير الفارسية

وفي حديثها لقناة أحوازنا، أكدت المسؤولة الأمريكية، أن النظام الإيراني لا يهتم إلا بسجن المحتجين والمتظاهرين السلميين، ليلاقوا شتى أنواع التعذيب في السجون والمعتقلات

تصريحات وزارة الخزانة الأمريكية، كشفت عن دعم واشنطن الكبير لقضايا الشعوب في جغرافية ما يسمى إيران، وفضح ممارسات الملالي الإجرامية

تحرص الولايات المتحدة دومًا على ألا يجد النظام الإيراني مخرجًا من العقوبات المفروضة عليه، فها هي وكيلة وزارة الخزانة أوروبا والعالم بعدم الالتفاف حول العقوبات، والتعامل مع الملالي لأنه يستخدمها في تمويل أنشطته المتطرفة من تعذيب للشعوب غير الفارسية، وإساءة معاملة الأطفال.

المسؤولة الأمريكية ادانت ممارسات النظام الإيراني، بعدما أكدت أن ميليشيات الباسيج التابعة للحرس الثوري، تمتلك شبكة من الشركات بمليارات الدولارات تستخدم لتمويل أنشطة هذه الميليشيات العنصرية الإجرامية ، مؤكدة أنه منذ سنوات عديدة، كان الباسيج يجندون ويدربون ويرسلون الأطفال إلى أماكن مثل سوريا للقتال في الحرب المندلعة هناك منذ العام  2011.

ولفرض مزيد من الضغط وتقويض تحركات النظام الإيراني، تكشف وكيلة وزارة الخزانة الأمريكية، أن العقوبات التي تفرضها واشنطن على النظام الإيراني لا تهدف إلى ممارسة أقصى ضغط عليها فيما يتعلق بالملف النووي وحسب، ولكن أيضًا لتعطيل قدرة الحرس الثوري، وفيلق القدس التابع له، على الوصول إلى الأموال التي يحتاجها لتنفيذ أنشطته الإرهابية.

في تلك التصريحات وغيرها للمسؤولين الامريكيين بارقة امل لكل المتضررين من النظام الإيراني سواء كانوا شعوبا او دولا داخل ايران أو في محيطها وفي العالم بأسره

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى