معهد دولي: نظام الملالي استخدم حيل لخداع إدارة أوباما

أحوازنا.نت

كشف معهد “جيتستون”، وهو مجلس متخصص في السياسة الدولية، الخطط التي اتبعها نظام الملالي لخداع الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في عقد الاتفاق النووي الذي وقعته القوى العالمية في 2015.

 

وأشار معهد السياسة الدولية إلى أنه لم يُسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش أو مراقبة المواقع العسكرية الإيرانية التي يُحتمل أن تنفذ فيها أنشطة نووية.

 

وأكد أن من بين العديد من التنازلات التي قدمتها إدارة أوباما للحكومة الإيرانية، كان أحدهم يقبل طلب الملالي بأن تكون هذه المواقع العسكرية بعيدة عن متناول الوكالة.

 

وأوضح أن هناك العديد من المخاطر التي سيمثلها امتلاك الملالي لقنبلة نووية، خاصة في ظل سماح الاتفاق النووي المعيب لهم بالمضي قدمًا في تطوير العديد من الأسلحة الباليستية والنووية بتأمين غطاء سياسي وفره الاتفاق النووي للسياسات والأنشطة المريبة لطهران.

 

ولفت إلى تجاهل المدافعين عن الاتفاق النووي الإيراني بشكل واضح الأنشطة النووية للحكومة الإيرانية، على الرغم من أنها تهدد الأمن العالمي، حيث يسارع المدافعون عن إيران بانتقاد إدارة ترامب في الولايات المتحدة لتشديد العقوبات ردًا على تحدي إيران غير الشرعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى