السيول متواصلة والأضرار فادحة وسلطات النظام تصر على تجاهل الكارثة

الأحواز تغرق او غرقت فعلا.. يقول أهالي الرفيع الذين منيت قراهم وأراضيهم الزراعية بخسائر فادحة جراء موجتي السيول المتتاليتين, فقرى بأكملها هناك لم تعد مرئية يقول مراقبون أحوازيون رصدوا الكارثة المتواصلة دون اي تدخل من سلطات النظام

تجرف المياه كل ما في طريقها شجرا ومحاصيل زراعية وحتى منازل مشيدة اصلال على عجل فيضطر سكانها لإخلاء منازلهم قبل أن تقع الكارثة وتداهم المياه بيوتهم بعد ان دمرت كل ما يملكون

اختارت هذه الأسرة من قرية المجرية هجران منزلها او لنقل النزوح منه على قارب خشبي متهالك مع ما تيسر حمله من متاع قليل/ فالمياه حاصرت منزلهم ودمرت ارضهم ولم يبقى الا الرحيل سبيلا لإنقاذ حياتهم بعد ان دمرت السيول رزقهم وما جهدوا لتحصيله خلال سنين

ثمة في قرية الخزرج كغيرها من قرى ومدن الاحواز نكبة سيول غمرت او تكاد جميع اراضيها الزراعية ودمرت محاصيل الأهالي الزراعية ولم تبقي لهم شيئا

نزوح جماعي في قرية الجعاولة ,, غمرتها مياه السيول وباتت القرية بحيالها أثرا بعد عين يؤكد السكان والمراقبون فلا جعاولة بعد اليوم والحديث هنا عن قرية هلكت وأفقدت الآلاف من منازلهم فنزحوا وهاموا على وجوههم على غير هدى نحو اتجاه مجهول

المدن لم تسلم كذلك من مياه السيول الجارفة الآخذة بالتمدد يوميا بل ساعة بساعة

 نحن في كوت سيد صالح وسط الاحواز العاصمة وهذه الصور لشوارع الحي الرئيسي التي تحولت بركا او انهرا من مياه السيول

في كوت عبد الله كان ثمة ملعب قبل يوم السيول وبات مسبحا بعد ان غمرت المياه ساحته بالكامل تقول الصور التي لا تخطؤها عين

روحاني في الاحواز قالت وسائل اعلام النظام وكأن في الامر نفع لمن يغرقون او ينزحون عن بيوتهم جراء اهمال سلطات نظامه

تقول الوقائع لا تخرصات وسائل دعاية النظام انه زار اول ما زار منشآت نفط نظامه التي يخشى النظام عليها حد ايفاد روحاني الى هناك الآن بما يثبت أن الاحواز في عيون هؤلاء مجرد ساحة لمنشآتهم التي تأتي لخزائن النظام بالملايين فهم لا يرون بشرا او سكانا هناك يستحقون الحياة

والحياة بالنسبة للاحوازي أرضه ورزقه وعيشه الكريم في وطنه كما يعرف المراقبون وهو ربما ما يدفع الاحوازيين في كل مرة ومع كل كارثة الى التكاتف ورص الصفوف ومواجهة أزماتهم على قلب رجل واحد كما اكدوا وتؤكد صور اصرارهم على مواجهة السيول

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى