أهالي الخفاجية والحميدية يخلون منازلهم هرباً من السيول

أحوازنا .نت
اضطر معظم سكان القرى التابعة لمدينة الخفاجية ، إلى إخلاء منازلهم، بعد غرق معظمها في مياه السيول الجارفة.

 

وذكرت مصادر لقناة أحوازنا ، أن سلطات النظام الإيراني عمدت إلى إخلاء جميع سكان القرى التابعة لمدينة الخفاجية، باتجاه الأحواز العاصمة، دون أن توفر لهم أماكن بديلة لمساكنهم.

 

وفي سياق متصل أفادت مصادر محلية، بإخلاء معظم أهالي القرى التابعة لمدينة الحميدية و الواقعة بالقرب منها، من منازلهم، في أعقاب ارتفاع منسوب مياه السيول الجارفة.

 

وحذرت مصادر محلية، من احتمالات تفاقم أزمة السيول، وسط توقعات خبراء الأرصاد بمزيد من هطول الأمطار الغزيرة على الأحواز.

 

وذكرت المصادر، أن معظم سكان القرى التابعة لمدينة الحميدية أخلوا منازلهم هربا من السيول، حيث انتقلوا إلى مخيمات بائسة، أو إلى مدن لم تصلها السيول بعد.

 

على الصعيد ذاته اجتاحت مياه السيول جميع المنازل والزراعات بقرى الشعيبية في الأحواز المحتلة، ما أدى إلى خسائر مادية فادحة للأهالي.

 

وأفاد مواطنون بأن عناصر النظام الإيراني، يزعمون مساعدة الأهالي على مواجهة جائحة السيول، بينما لا يوفروا لهم أي أدوات ولو بسيطة لمعاونتهم على مواجهة التدفق العارم لمياه الفيضانات، كما أكد الأهالي عدم استلامهم أي مساعدات إنسانية، مثل المؤن والخيام، تعينهم على الحياة في ظل هذه الجائحة الخطيرة التي تضربهم موجاتها المتتالية منذ يناير الماضي.

 

كما أغرق التدفق الغزير لمياه الفيضان، عددا كبيرا من القرى في شمال الأحواز العاصمة، ما أدى إلى تلف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية، وغمر المنازل بالمياه في قريتي قلعة سحر، والحايي، الأمر الذي استدعى ترك المواطنين منازلهم والنزوح إلى خارج المدينة.

 

بدورها قررت دائرة الصحة في سهل ميسان، نقل جميع المرضى في المستشفيات الواقعة بميسان والخفاجية إلى مستشفيات الأحواز العاصمة، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يأتي بسبب الخوف الشديد من اجتياح السيول لمباني المستشفيات، ما يشكل خطرا كبيرا على حياة المرضى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى