أخبار

تحذيرات من تفاقم كارثة السيول وسط سخط واسع من أداء سلطات النظام

تستغل سلطات نظام الاحتلال الإيراني كارثة الأحوازيين مع السيول ومع فتح النظام منافذ السدود لتبرر فرض حالة الطوارئ، التي من خلالها تبرر عادة كل أشكال القمع وحظر التجول وكبت الحريات في الاحواز

فرض حالة الطوارئ بالأحواز، أعلنته وزارة الداخلية في النظام بعد توجيهات مباشرة من رئيس النظام عندما زار الاحواز واطمأن على سلامة منشآته وعلى أن الضرر لن يلحق بها و وإنما بالاحوازيين و أرزاقهم وومتلكاتهم وأراضيهم التي غمرت مياه السيول معظمها والتي باتت مهددة بالزوال تماما مع تهديد روحاني المبطن بالمزيد من فتح السدود

وعي وشجاعة الشعب الأحوازي، تدفعانه بالطبع لرفض كل تخرصات النظام ومسؤوليه,  فهذه مواطنة أحوازية تفند بأسلوبها الصادق المبسط ادعاءات رئيس نظام الاحتلال الإيراني حول تعويض الأهالي عن الخسائر التي تكبدوها جراء السيول،

المرأة طالبت روحاني بدلا من إطلاق الوعود بالتعويضات, بكف يد نظامه عن الاحواز و إعادة ما خسرته من أرض وزرع وممتلكات

عدد كبير من اهالي منطقة الخزعلية في الخفاجية، احتجوا بدورهم على زيارة الحاكم العسكري علي شريعتي، مؤكدين له أن نظامه هو سبب ما يحل بالأحوازيين من كوارث

وأنه ليس عليه وعلى نظامه سوى الرحيل .

ما تؤكده مواجهة الشعب الأحوزي لمسؤولي نظام الاحتلال بحقيقتهم تؤكد نزع الاحوازيين الخوف من قلوبهم، وتفضيلهم السجون على تحمل كذب وخداع و إجرام النظام.

لن يصلح الدهر طبعا ما أفسده نظام الاحتلال الإيراني عبر عقود,  لكن سواعد الأحوازيين وتآلف قلوبهم كفيل على ما يبدو في تعطيل مشاريع النظام و إفشال أهدافه في قهر الأحوازيين, وما يظهر من تسجيلات مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، يوثق تكاتف أبناء هذا الشعب في التصدي للاحتلال والسيول, سواء بسواء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى