أخبار

مؤسسات الاحتلال تمارس التمييز العنصري ضد أهالي قضاء “رامز”

 أحوازنا.نت

في خطوة استفزازية جديدة ضمن سياسات التمييز العنصري التي تمارسها سلطات الاحتلال الفارسي ضد المواطنين الأحوازيين قام مجلس شورى بلدية مدينة “رامز” بالتنسيق مع بلدية المدينة بإقامة احتفالات تنمي الشعور العنصري لدى المستوطنين ضد العرب.

وقال شهود عيان لـ”أحوازنا” إن المؤسسات المذكورة انفا استغلت مايسمى  بمناسبتي مولد “النبي” صلاة الله وسلم عليه ومولد الامام جعفر الصادق اللتين تحييهما سلطات الاحتلال سنويا مستخدمة شعار “أسبوع الوحدة” بين المذاهب الإسلامية والقوميات المختلفة في جغرافية إيران السياسية، معلنة عن الاحتفال اليوم الأربعاء 6 ديسمبر.

وأفاد الشهود ان سلطات الاحتلال حددت ميزانية ضخمة لهذا الاحتفال الذي دعت فيه كافة المستوطنين للمشاركة فيه، مطالبة إياهم بارتداء الزي الذي يرمز للمستوطنين “اللر”.

ويعتبر هذا الاحتفال من ضمن المناسبات التي تقوم بها الدوائر الحكومية في قضاء رامز الهادفة لاستهداف الهوية العربية هناك.

مع العلم أن المواطنين الأحوازيين يقيمون الاحتفالات بمناسبة الأعياد العربية والدينية  في قضاء “رامز”، دون أن تقدم لهم سلطات الاحتلال أي دعم قياسا بالدعم الذي يقدم للمستوطنين الفرس.

ويرى ناشطون في قضاء رامز إن إقامة هذه المناسبات المدعومة من سلطات الاحتلال ماهي إلا استهدافا للهوية العربية الأحوازية في “رامز”؛ وتشجيعا للمستوطنين فقط.

ووجه أهالي قضاء رامز من مختلف الشرائح، رسالة احتجاجية للجهات المعنية، معبرين من خلالها عن سخطهم وإدانتهم لإقامة هكذا مناسبات تستهدف هويتهم العربية، ومطالبين المسؤولين بوضع حد لمثل هذه المناسبات ومحاكمة المسؤولين عنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى